سيرينا ويليامز على غلاف مجلة بدون رتوش

السياسي-وكالات

 

قد لا يكون خبر ظهور لاعبة التنس الأميركية الشهيرة، سيرينا ويليامز Serena Williams ، على غلاف مجلة أزياء حدثًا استثنائيًا، نظرًا لأنها قدمت نفسها رائدة في عالم الموضة، بالإضافة إلى كونها أيقونة رياضية.

لكن ظهورها على غلاف عدد أغسطس/آب المقبل من مجلة “هاربرز بازار” Harper’s Bazaar جدير بالملاحظة، بسبب تقديم جسدها الرياضي من دون تعديل الصور( بدون رتوش) ، أو إخفاء ندبة واضحة على ساقها اليمنى، أو نقطتي تصبغ على الجانب الأيسر من وجهها.

وبدأت الحركة التي تهدف إلى الابتعاد عما يعتبر معايير تقليدية سائدة في عالم الجمال تشق طريقها في ميدان الموضة والترفيه في السنوات القليلة الماضية، حين نشرت العديد من النجمات على وسائل التواصل الاجتماعي، صورًا لهن من دون مستحضرات تجميل، وظهر بعضهن في صفحات المجلات، من دون إجراء تعديلات على صورهن.

 

سيرينا ويليامز فى هاربرز بازار

وتعرضت ويليامز الحائزة على جائزة Grand Slam (غراند سلام) 23 مرة، للسخرية والإهانة مرات عديدة بسبب شكل جسدها، لذلك كانت هذه المسألة محورية في لقائها مع مجلة Harper’s Bazaar، حيث روت كيف عانت من التمييز العنصري بسبب شكلها وجنسها في مهنتها كلاعبة تنس.

وقالت: “تعرضت للسخرية من قبل جمهور ملعب كامل خلال فترة مراهقتي، أشعروني بالخزي بسبب شكل جسدي، وحصلت على أجر غير عادل بسبب جنسي، وعوقبت في مباراة نهائية لأنني عبرت عن صدمتي حيال هذه الأمور بصوت عال”.

وسببت نجمة التنس الجدل في نهائيات بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2018، بعد أن دخلت في معركة كلامية حامية مع الحكم كارلوس راموس الذي سجل لها 3 مخالفات على اللوائح اعتبرتها غير عادلة، وتعرضت لعقوبة خسارة شوط في النهاية، بعد توجيهها إساءة لفظية له، وادعت أنّ التحيز الجنسي لعب دورًا كبيرًا في المجابهة بينهما.

وقالت: “لماذا لا يمكنني التعبير عن إحباطي مثل أي شخص آخر؟ لو كنت رجلًا هل كنت لأتعرض لموقف مشابه؟ ما الذي يجعلني مختلفة؟ هل كل هذا فقط لأنني امرأة”!؟

وتساءلت ويليامز في لقائها مع Harper’s Bazaar قائلة: “لماذا ينظر للمرأة في انفعالاتها على أنها عاطفية ومجنونة وغير عقلانية، في حين ينظر لانفعالات الرجال على أنها شغف وقوة”!؟ كما أوضحت أنها لا تود تجنب التعرض للعقاب في حالات الجدال مع الحكام، إلا أنها تريد ببساطة أن تعامل مثل أي شخص آخر، وأضافت: “عندما يتجادل لاعبو التنس الذكور مع الحكام، يقابلون بابتسامة وكأنهم أدلوا بمزحة ضمنية ما”.

 

كما أثارت ويليامز الجدل في مايو/نيسان عام 2018، بعد ظهورها بزي أسود ضيق في مباراة كبرى في بطولة فرنسا المفتوحة، وأوضحت في ذلك الوقت أنه يساعدها على الحركة ويحسن تدفق الدورة الدموية في جسدها بعد معاناتها من ولادة صعبة، وقد أثنى مشجعوها على زيها إلا أنها انتقدت من قبل المسؤولين عن البطولة، حتى أنّ برنارد جوديتشيلي، رئيس الاتحاد الفرنسي للتنس، سنّ قانونًا جديدًا بسببها، يحظر ارتداء ملابس مشابهة في بطولة التنس، مشيرًا إلى أنّ “اللاعبين عليهم احترام اللعبة والمكان”.

 

واعتبر العديد من مشجعي ويليامز، أنّ الانتقاد الذي تعرضت له جراء زيها يندرج تحت مفهوم “التحيز الجنسي”، وكان من بينهم الممثلة إليزابيث بانكس التي كتبت على “تويتر”: “إن مقدار السيطرة التي يشعر الرجال بأن عليهم فرضها على النساء، تعتبر صغيرة للغاية مقارنة بما تعرضت له ويليامز، على اللعبة احترامها أولًا!”.

 

 

مقالات ذات صلة