انتحاري يفجر نفسه في مقهى وسط الصومال

السياسي – وكالات –

أعلن مصدر أمني صومالي الأحد، عن وقوع تفجير انتحاري في مقهى قبالة مقر الإدارة المحلية بمدينة طوسمريب، عاصمة ولاية جملدغ وسط الصومال.

وقال الضابط في الجيش الصومالي محمد يريسو إن “الانتحاري فجر نفسه في المقهى الشعبي عندما أخفق باقتحام مقر الإدارة المحلية بطروسمريب، ما أدى إلى مقتله وإصابة 5 آخرين بينهم سيدة وطفلة”.

وأوضح شهود عيان أن “الانتحاري كان يجلس في المقهى لساعات قبل أن يفجّر نفسه”.

كما تضاربت الأنباء حول عدد التفجيرات المتزامنة بالمدينة، فيما قالت مصادر إن التفجير الثاني، عبارة عن مواد متفجرة كانت بحوزة الانتحاري.

ويقيم بالمدينة، رئيس الوزراء حسن علي خيري، إلى جانب مسؤولين من حكومته، وأعضاء من البرلمان.

وطوقت قوات أمنية مقر الإدارة المحلية تحسبا لوقوع تفجيرات أخرى، ومن المتوقع أن تعقد القوات الأمنية اجتماعا عاجلا مع رئيس الوزراء، لبحث حيثيات هذه التفجيرات، الأولى من نوعها بالمدينة، بحسب مراسل الأناضول.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن أصابع التهم تشير إلى حركة الشباب، التي غالبا ما تتبنى مثل هذه العمليات الانتحارية.

مقالات ذات صلة