السعودية تعلن اسقاط طائرتين حوثيتين

قالت قوات التحالف العربي في اليمن  أن الدفاعات الجوية السعودية أسقطت طائرتين مسيرتين أطلقتهما جماعة “أنصار الله” الحوثيين، مساء أمس الاثنين.

وأعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، إن قوات الدفاع الجوي اعترضت طائرتين أطلقتا باتجاه منشآت مدنية في مدينة خميس مشيط، جنوب غربي السعودية.

وأوضح المالكي أن عملية الاعتراض نتج عنها سقوط شظايا بأحد الأحياء السكنية ما تسبب في أضرار طفيفة لأحد المباني، دون وجود خسائر بشرية.

واعلنت مليشيات الحوثيين أن قواتها نفذت هجوما واسعا على قاعدة الملك خالد الجوية ومواقع عسكرية أخرى جنوب السعودية، متوعدة بتوسيع نطاق عملياتها بشكل لا تتوقعه المملكة.

وقال المتحدث باسم قوات الحوثيين، العميد يحيى سريع، في بيان: “الطيران المسير ينفذ عمليات واسعة باتجاه قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بعسير، بعدد من طائرات قاصف 2k، استهدفت مخازن أسلحة تذخير الطائرات الحربية ومواقع عسكرية أخرى”.

وأضاف سريع أن “الإصابة كانت دقيقة… وأدت إلى حريق كبير في مخازن الأسلحة وتسببت بحالة كبيرة من الإرباك والهلع”.

وتابع في البيان أن “هذا الاستهداف يأتي ردا على جرائم العدوان وغاراته المتواصلة بحق الشعب اليمني العظيم… وآخرها 20 غارة جوية خلال الـ 24 ساعة الماضية. وعملياتنا مستمرة وستتوسع دائرة الاستهداف… بالشكل الذي لا يتوقعه النظام السعودي طالما استمر في عدوانه وحصاره وبغيه”.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 التحالف العربي، الذي يشن عمليات عسكرية واسعة في اليمن، يقول إنها تستهدف مواقع للحوثيين دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي.

وكثف الحوثيون، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة أخرى في البلاد، منذ الشهرين الماضيين هجماتهم على “المواقع الحساسة” داخل المملكة، ردا على ما يصفونه بـ “عدوان” التحالف العربي، الذي سبق أن حملته الأمم المتحدة المسؤولية عن مقتل وإصابة عشرات آلاف المدنيين في اليمن جراء عملياته.

مقالات ذات صلة