إسرائيل قصفت أهدافاً إيرانيه في العراق قبل يومين

قالت صحيفة (الجريدة) الكويتية: إن فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، يتهم إسرائيل بشن غارة حربية على معسكر الشهداء التابع للحشد الشعبي العراقي في منطقة آمرلي بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وأوضحت الصحيفة، أن طائرات مسيرة (درون) إسرائيلية انطلقت من قاعدة التنف الأميركية في سورية، الواقعة في المثلث الحدودي السوري- العراقي- الأردني، وهاجمت الثكنة التي تضم مخازن صواريخ صغيرة ومتوسطة

وأشارت الصحيفة، إلى أن الحرس الثوري توصل إلى هذا الاستنتاج لأن نوع الصواريخ المستخدمة في قصف المعسكر، هو نفس النوع الذي تستخدمه قوات الجو الإسرائيلية عادة، خلال عملياتها في سورية.

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة العراقية أعلنت أن طائرة مسيرة مجهولة هي التي قامت بالقصف، في وقت سارعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى نفي علاقتها بالغارة.

وحسب الصحيفة، فقد رفضت إسرائيل التعليق على الاتهامات، ورجحت مواقع إخبارية محلية عراقية أن تكون مقاتلات إسرائيلية نفذت الهجوم، مستندة في ذلك إلى حجم الانفجارات في المعسكر والحرائق التي اندلعت.

وذكرت الصحيفة، أنها نشرت قبل عام خبراً مفاده بأن إسرائيل تنوي ضرب أهداف في العراق وتحديدها لائحة أهداف تعتبرها تابعة عسكرياً للحرس الثوري، وبينها معابر حدودية مع إيران مثل مهران وباشماق، إلى جانب الشلامجة الحدودي مع البصرة والقريب من الكويت، فضلاً عن مواقع على طرق مهمة قرب القرى والمدن، مثل عاشقات وصبا البور.

 

 

مقالات ذات صلة