محامي القصر بالمغرب يعلن طلاق الملك وينفي هروب الأميرة

السياسي – وكالات – كشف محامي العائلة الملكية بالمغرب، لأول مرة وبشكل رسمي “طلاق” العاهل المغربي الملك محمد السادس من زوجته “السابقة” الأميرة سلمى بناني، ونفى أن تكون هربت من المغرب مع ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

جاء ذلك في تكذيب نشرته الصحافة الفرنسية، ردا على موقع غير معروف، أعلن أن الزوجة السابقة للعاهل المغربي هربت برفقة أبنائها،

تأكيد الطلاق ونفي الهروب

وقال محامي العائلة الملكية بالمغرب، إريك ديبون موريتي، وفق ما نشرته السبت المجلة الفرنسية “gala.fr”، إن “الملك وطليقته، ونظرا لوضعهما الاعتباري، لم يسبق لهما الرد على الشائعات، لكن الأخبار الأخيرة لم تعد تطاق وتمس بالشرف ويطالبان بالتروي والنضج”.

ونفى محامي الملك محمد السادس وزوجته السابقة الأميرة سلمى، أخبار الخلافات العائلية العميقة التي تتعلق بهروب الأميرة من المغرب برفقة ولي العهد الأمير الحسن، وأثبت صحة الشائعات التي تتعلق بطلاق الملك والأميرة لأول مرة.

وأضفى بيان المحامي صفة الزوجة “السابقة” على الأميرة سلمى، وبهذا يؤكد طلاق الملك والأميرة، وهو الخبر الذي كان يدور في الصحافة والكواليس دون تأكيد رسمي من طرف القصر.

وزاد المحامي  في بيانه المنشور في “gala.fr” السبت 20 تموز/ يوليو الجاري، إن “الشائعات بهروب الأميرة سلمى أو اختطاف ابنيهما التي تروج منذ يوليو الجاري هي أخبار كاذبة بالمرة”.

وأعرب الملك والأميرة سلمى عن “امتعاضهما من هذه الشائعات ورفضها بصوت واحد”.

وأكد المحامي أن “هذه الشائعات التي تنشرها منابر أجنبية هي قابلة للملاحقة القضائية بتهمة السب والقذف”.

وطالب المحامي “باحترام الحياة الخاصة للعائلة الملكية المغربية”.

وأسفر زواج الملك والأميرة سلمى عن ابنين هما الأمير الحسن ولي العهد، البالغ من العمر 16 عاما، والأميرة خديجة وعمرها 12 عاما.

مقالات ذات صلة