اعتقال مسافرة أمريكية انتقدت النظام المصري على “فيسبوك”

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الجمعة، عن اعتقال السلطات المصرية لمسافرة أمريكية بسبب انتقادها الحكومة المصرية في حسابها على “فيسبوك”.

وتناولت الصحيفة ان التجاوزات التي حصلت بحق الأمريكية ريم محمد دسوقي، التي تحمل كذلك الجنسية المصرية.

وأوردت أن الدسوقي عندما وصلت الشهر الماضي تموز/ يوليو، إلى القاهرة من العاصمة الأمريكية واشنطن بصحبة ابنها البالغ من العمر 13 عاما، احتجزتهما السلطات المصرية في المطار.

وذكرت أن السلطات صادرت هواتفهما وقامت باستجواب الأم، وتحفظت عليهما لساعات.

وتعمل ريم، مدرسة في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، وتحمل الجنسيتين الأمريكية والمصرية، وكانت جريمتها المزعومة انتقاد الحكومة المصرية عبر حسابها في “فيسبوك”.

ووجهت السلطات المصرية إلى ريم تهمة إدارة حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، اعتبرتها معارضة للنظام. لكن المسؤولين لم يكشفوا عن أي منشورات مسيئة، إذا كانت موجودة حقا، التي أدت لاعتقالها.

ولم تستجِب الحكومة المصرية لطلبات الصحيفة الأمريكية التعليق على القضية.

بحسب الصحيفة، فإن السلطات المصرية اعتقلت كذلك شقيقها نور، الأسبوع الماضي، عندما ذهب لزيارتها.

ولفتت إلى نجل ريم، الذي يدعى مصطفى حامد، يقيم لدى أقربائهم ويتمنى أن يتمكنا من العودة معا إلى منزلهما في لانكستر ببنسيلفانيا قبل بداية العام الدراسي نهاية الشهر الجاري.

ونقلت الصحيفة عن طفل ريم قوله: “أريد عودة أمي، هي لم تفعل أي شيء خاطئ”.

بحسب الصحيفة، فإن السفارة الأمريكية في القاهرة تتابع القضية عن بعد.

ونقلت عن المتحدث باسم السفارة الأمريكية في القاهرة، مايكل هاركر، قوله: “نعلم بقضية دسوقي، ونقدم خدمات قنصلية في الوقت الحالي”، رافضا المزيد من التفاصيل.

وتحدثت الصحيفة مع مسؤول آخر في السفارة الأمريكية، الذي قال بدوره: “كما هو الحال دائما، عندما نعلم بأخبار احتجاز مواطن أمريكي، نطالب بتدخل القنصلية مع السلطات المصرية. ولأسباب تتعلق بالخصوصية، لا يوجد المزيد للنشر”.

مقالات ذات صلة