مفاوضات سرّية لاستضافة إسرائيل مسابقة ملكة جمال الكون

السياسي – وكالات – من المفترض، كما في كل عام، أن تُقام مسابقة ملكة جمال الكون، في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل. لكن يبدو أن مسابقة هذا العام، تتجه للتخلّي عن كل الشعارات التي ترفعها المسابقة عادةً وأبرزها “السلام حول العالم”؛ إذ نشرت مواقع إسرائيلية، أبرزها “جيروزاليم بوست” خبراً، عن مفاوضات سرية تجري حالياً بين منظمي المسابقة، وجهات إسرائيلية، لإقامة الحفل المقبل، أي في ديسمبر/كانون الأول 2019 في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في جهود عالمية إضافية لتلميع صورة الاحتلال، والتستّر على جرائمه اليومية بحق الفلسطينيين.

وذكر الموقع أنه “بعد نجاح مسابقة يوروفيجن، يتّجه منظمو حفل ملكة جمال الكون إلى إقامة المسابقة في إسرائيل”.

وكانت تل أبيب قد استضافت مسابقة “يوروفيجن” في شهر مايو/أيار الماضي، وسط حملة مقاطعة عنيفة، أدت إلى انسحاب بعض المشاركين، وإلى إدانة من أكثر من طرف.

وفي حال صحّت أخبار إقامة المسابقة الجمالية في الأراضي المحتلة، فإن إشكاليات كثيرة ستواجه المنظّمين، أبرزها المقاطعة المفترضة من قبل المشاركات العربيات، خصوصاً ملكتَي جمال لبنان، ومصر. علماً أن لبنان، عكس باقي الدول العربية، يشارك بشكل سنوي في المسابقة، وقد فاز بالتاج سنة 1971، عندما توّجت جورجينا رزق ملكة لجمال العالم.

كذلك هناك إشكالية مقاطعة الدول التي تلتزم بمبدأ المقاطعة الفنية والثقافية لدولة الاحتلال، والتي غالباً سترفض المشاركة.

مقالات ذات صلة