هكذا قتلت الجدة تسعينية أفعى

السياسي-وكالات

تمكنت عجوز تسعينية من قتل أفعى عملاقة طولها أكثر من مترين، لأنها كانت تلتهم أفراخ الطيور المعششة في حديقتها الخلفية، وذلك، بواسطة مطرقة فقط.

وقالت الجدة غارلين آيسمان، إنها لاحظت اختفاء طيور عن الأشجار في حديقة منزلها الخلفية، وأن الطيور لم تعد تأتي إلى منزلها.

وأضافت أنها بدأت تراقب الحديقة منذ 3 أسابيع، وأنها أصيبت بالصدمة عندما شاهدت أفعى كبيرة تخرج من صندوق الطيور على إحدى الأشجار.

وعندما ظهرت الأفعى، كانت الجدة تراقب ثلاثة من أفراخ الطيور الزرقاء مع الأبوين، لكنها لاحظت انتفاخ في منطقة معدة الأفعى، فساورتها الشكوك بأن الأفعى التهمت الطيور وربما بعض السناجب.

وأضافت الجدة، في تصريح لصحيفة “تالاهاسي ديمقراط” أنها صرخت طلبا للمساعدة، مشيرة إلى أنها لم تكن تعلم ماذا ينبغي عليها أن تفعل.

وأوضحت أن الأفعى صارت تتسلق على صندوق الزهور تارة وتنزل عنه تارة أخرى، إلى أن اختفت عن الأنظار.

وقالت آسمان، وهي جدة لديها 6 أحفاد و6 من أحفاد الأحفاد، إن جميع الطيور اختفت بعد ذلك، ولذلك أمسكت بعصا ومطرقة وكانت مصممة على منع الأفعى من أكل الطيور والحيوانات الموجودة على ممتلكاتها.

وعملت على إخفاء ما تبقى من طيور، ووضعتها داخل منزلها، الأمر الذي تسبب بحالة جوع للأفعى إلى أن صارت نحيفة، فاضطرت للخروج بحثا عن طعام.

وبعد أن رصدت الجدة الأفعى لاحقتها إلى أن حاصرتها، وعندئذ انقضت عليها بالمطرقة، مشيرة إلى أنها كانت تشعر بالغضب من الأفعى وما فعلته بالطيور.

وقالت إنها بعد أن قضت على الأفعى، عادت الطيور والسناجب إلى حديقتها الخلفية.

وأملت في أن تكون هذه الأفعى هي الأخيرة، وعبرت عن أملها أيضا في ألا تعود الأفاعي والثعابين مجددا إلى حديقة منزلها، مضيفة أن رؤية الطيور في حديقتها يبعث فيها شعورا بالفرح والسعادة.

 

مقالات ذات صلة