تراجع مؤشرات إيرادات فيلم كوينتين ترانتينو الجديد

السياسي-وكالات

أشارت بعض التقارير الأجنبية، إلى تراجع مؤشرات إيرادات فيلم Once Upon a Time in Hollywood، للمخرج العالمى كوينتن ترانتينو، التى وصلت لـ100.5 مليون دولار فى الأسبوع الأول من طرحه محليا داخل أمريكا الشمالية.

ومن المتوقع عرض فيلم ترانتينو الجديد فى الشرق الأوسط وجميع دول العالم بداية من نهاية الأسبوع الحالى، وتقدم مؤشرات إيراداته بعد طرحه فى أكثر من 4 آلاف شاشة عرض عالميا.

الفيلم الجديد للمخرج العالمى كوينتين ترانتينو، تدور أحداثه فى عام 1969 فى مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما: “ريك دالتون” ممثل تليفزيونى سابق لمسلسل ينتمى لنوعية “الويسترن” أو الغرب الأمريكى، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و”كليف بوث”، الممثل البديل له الذى يؤدى المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، ويكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة فى هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون.

ويركز الفيلم على سلسلة جرائم القتل التى ارتكبتها عائلة “مانسون” فى فترة الستينات من القرن الماضى، وراح ضحيتها عدد من الأشخاص، منهم الممثلة الأمريكية شارون تايت التى تم طعنها نحو 16 طعنة، وكانت وقتها حامل فى شهرها الثامن، ويشارك فى بطولته براد بيت وليوناردو ديكابريو وآل باتشينو، ومارجوت روبى، لورينزا ايزو، وداكوتا فانينج، وكيرت روسيل، والفيلم من إخراج وتأليف كوينتين تارانتينو.

مقالات ذات صلة