أصول التعامل مع البشرة الجافّة

السياسي-وكالات

أشارت مجلّة «غود هيلث»، المعنيّة بشؤون الصحّة والموضة، إلى أنّ البشرة تفقد نضارتها عند الغسل، وهو الأمر الذي يصعب استعادته بواسطة المراهم مرة أخرى، ولذلك نصحت باستعمال المياه والصابون باعتدال.

ويرتبط عدد مرات غسل البشرة يومياً بنوعها وطبيعية الأنشطة البدنية التي يقوم بها المرء. وغالباً ما يمكن تنظيف البشرة الدهنية بالمياه والصابون بصورة مثالية، أمّا البشرة الجافة فمن الأفضل استعمال المياه بدرجة أقل.

وعند الاستحمام، يكفي تنظيف المناطق الكثيفة الرائحة، مثل الإبطين ومنطقة الأعضاء التناسلية، بصابون معتدل، أمّا أجزاء الجسم الأخرى فيمكن تنظيفها بمياه فاترة.

وأضافت المجلّة أنّ الغسل المتكرّر للبشرة الجافة بالمياه يتسبب في تلف الطبقة الطبيعية الواقية ويجعل البشرة متشقّقة، كما أنّ الصابون يعمل على زيادة هذا التأثير الضارّ.

 

مقالات ذات صلة