إسرائيليون يشنون هجومًا ضد وزير التعليم ويرفضون الرحلات للضفة

هاجم إسرائيليون، اليوم السبت، وزير التعليم الإسرائيلي رافي بيرتس، بعد أن غرد عبر تويتر بأنه سيعزز من الرحلات لطلاب المدارس إلى الضفة الغربية تحت حماية الجيش كرد على عملية أمس في دوليف والتي أدت لمقتل مستوطنة وإصابة اثنين آخرين.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن بيرتس تعرض لانتقادات واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، سواء من ناشطين اجتماعيين أو أشخاص عاديين.

وقالت نيتسان فايسبرغ وهي ناشطة اجتماعية إسرائيلية في هود هشارون، أنها لن تضحي بابنها الوحيد في رياض الأطفال لكي يذهب في رحلة خطيرة، وأنها تفضل أن تكون عاشقة لابنها الانسان، أكثر من عشقها لأرض فيها خطر.

وتساءلت “لماذا نرسل أبنائنا؟ إذا قتل أحد الطلاب أو أكثر في تلك المدرسة، ماذا سيكتب الوزير بيرتس”.

فيما رد أحد المتصفحين على منشور بيرتس “حتى اسحاق لم يتم التضحية به، فلماذا أطفالي”. فيما قال آخر “لا يوجد أي وضع يمكن أن أرسل فيه أحد أبنائي، أطفالي هم حياتي، لا يمكن أن أرسلهم في رحلة خارج الخط الأخضر، هذه مؤامرة انتحارية”.

وقال ثالث ردًا على منشور الوزير في تويتر “هل تريد المخاطرة بجميع أطفال إسرائيل، سافر بنفسك وتحمل المخاطر لنفسك وليس من أجل أطفال إسرائيل”.

“القدس” دوت كوم

مقالات ذات صلة