فيديو: ضربات اسرائيلية موجعة لايران واسقاط طائرة فوق لبنان

السياسي – سانا – وكالات

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إن مضادات الدفاع الجوي تتصدى لأهداف معادية في سماء دمشق فيما اعلنت مصادر في حزب الله اللبناني عن سقوط طائرة استطلاع فوق الضاحية الجنوبية معقله الرئيس في لبنان

وقالت مصادر في المعارضة السورية لموقع السياسي ان القوات الايرانية والمليشيات الموالية لها تلقت ضربات موجعه هذه الليلة

وقال رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو: أعطيت التعليمات للتجهز لكل السيناريوهات. سنستمر بالعمل ضد ايران وقواتها بقوة وبمسؤولية لأجل “اسرائيل”

من جهتها افادت القناة الـ13 العبري: الحدث في سوريا مقسم على ثلاث موجات . وكشفت ان جيش الاحتلال ينشر منظومة القبة الحديدية في جميع مدن شمال فلسطين المحتلة تحسبًا لردٍ سوري او ايراني، الا ان الامال تلاشت فيما بعد

الضاحية الجنوبية 

وفي بيروت قال مسؤول في “حزب الله” اللبناني إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت وانفجرت أخرى، فجر اليوم الأحد، في ضاحية بيروت الجنوبية التي تعد معقلا للحزب.

وأضاف المسؤول لـ”رويترز” أن الطائرة المسيرة الثانية سببت أضرارا لدى تحطمها في أحد أحياء الضواحي الجنوبية، قرب المركز الإعلامي لحزب الله.

في حين لم يؤكد مسؤول آخر لوكالة “فرانس برس” ما إذا كانت الطائرتان إسرائيليتان أو كان حزب الله هو من أسقطهما، قائلا “لم نحدد هوية الطائرتين، إنما المؤكد أن واحدة سقطت وسيطر عليها الإخوان، فيما انفجرت الثانية في منطقة معوّض”.


واكدت وكالة سانا “الدفاعات الجوية تتصدى للأهداف المعادية وتسقط معظمها في المنطقة الجنوبية.

وتابعت الوكالة إن الدفاعات الجوية تسقط الصواريخ المعادية قبل أن تصل إلى أهدافها.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري سوري قوله إنه “في تمام الساعة 23،30رصدت وسائط دفاعنا الجوي أهدافا معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة وحتى الآن تم تدمير غالبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها”.

في حين أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، شن غارات جوية على أهداف في ريف العاصمة السورية دمشق، وقال أنها لإحباط عملية “خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني وحلفاؤه ضد إسرائيل”.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “إحباط عملية إرهابية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية”.

وأضاف أدرعي أن مقاتلات تابعة للجيش الإسرائيلي شنت ضربة “على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق” لإحباط الهجوم، وتابع: “لقد جاءت الغارة ضد نشطاء فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية حرصت في الأيام الأخيرة على تنفيذ عملية إرهابية ضد أهداف إسرائيلية انطلاقا من الأراضي السورية”.

وقال إن القوات كانت تعد لإطلاق “طائرات مسيرة قاتلة” على إسرائيل.


مقالات ذات صلة