عائلة لاجئة بلبنان تخشى الترحيل للسودان وسريلانكا

السياسي – أعلنت “حركة مناهضة العنصرية” اللبنانية، أن الأمن العام احتجز عائلة سودانية-سريلانكية لعدم حيازتها أوراق إقامة، وأخطر العائلة أنه سيتم ترحيلهم إلى السودان وسريلانكا.

وتواجه العائلة المكونة من سبعة أفراد خطر الترحيل، رغم توقيع لبنان على اتفاقيات حماية الحرية الشخصية في تقرير المصير، والعهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وتسبب الترحيل بتشتت العائلة بين السودان وسريلانكا، بحسب بيان الحركة.

ويعمل رب الأسرة، طه سالم، وهو من أصل سوداني في “العتالة”، بينما تعمل الأم، دفيكا، في الخدمة المنزلية، منذ 20 عاما في لبنان ولهم خمسة أبناء.

وحاولت العائلة تقديم لجوء إلى دولة أوروبية، لكن الأمم المتحدة لم تتعاون في الملف، بحسب المنسقة القانونية في مركز العاملات الأجنبيات في الحركة، ميرا دينه.

وطه هارب من السودان ولا يحمل أوراقا ثبوتية، بعد أن هرب من الحرب الأهلية هناك، أما زوجته ففقدت حقها في الإقامة بعد أن هربت من بيت كفيلها.

ودخلت العائلة بحسب الحركة في شهرها الثالث في الاحتجاز، وسط ظروف صعبة، ويتعرض الأب لضغوط للتوقيع على استمارة تشير إلى أنه وافق على ترحيله إلى السودان، أما الأم فأبلغها الأمن أنها سترحل إلى سريلانكا، فيما سيرافق الأطفال والدهم على الأغلب.

ويخشى الوالد من خطر الاعتقال في السودان لكونه معتقلا سابقا أطلق سراحه برشوة مالية، فيما تخشى الأم انتقام العائلة بسبب اعتناقها الإسلام وزواجها من مسلم.

مقالات ذات صلة