المؤبد على بديع والشاطر بقضية “التخابر مع حماس”

السياسي – وكالات – أصدرت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي حكمها على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي – الذي توفي أثناء المحاكمة – وآخرين من قيادات وأعضاء “جماعة الإخوان المسلمين”، فيما يُعرف بقضية التخابر مع حركات “حماس” الفلسطينية، و”حزب الله” اللبناني، و”الحرس الثوري الإيراني”، إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

وقضت المحكمة بالسجن المؤبد 25 سنة على كل من؛ محمد بديع، وخيرت الشاطر، وسعد الكتاتني، وعصام العريان، ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني، وحازم فاروق، ومحيي حامد، وخالد سعد، وخليل العقيد، وأحمد عبد العاطي.

كما قضت المحكمة بالسجن المشدد 10 سنوات على كل من عصام الحداد، وأيمن علي، وأحمد محمد الحكيم.

وقضت المحكمة أيضاً بالسجن المشدد 7 سنوات على كل من محمد رفاعة الطهطاوي، وأسعد الشيخة.

وقضت المحكمة ببراءة كل من صفوت حجازي وحسن خيرت الشاطر، وعيد دحروج، وإبراهيم الدراوي، وكمال السيد، وسامي أمين، مما نُسب إليهم.

كما قضت ببراءة كل من محمد خيرت الشاطر مما نسب إليه بـ”إمداد جماعة إرهابية”، وعصام الحداد مما نسب إليه بـ”التخابر مع منظمات أجنبية، وارتكاب أفعال تؤدي للمساس بأمن البلاد وإمداد جماعة إرهابية”، ومحيي حامد مما نسب إليه بـ”إفشاء سر من أسرار الدفاع”، وأيمن علي سيد أحمد مما نسب إليه بـ”التخابر مع منظمة خارج البلاد”، وخالد سعد مما نسب إليه بـ”التخابر مع منظمة خارج البلاد”.

كما تمت تبرئة جهاد الحداد، مما نسب إليه بـ”التخابر مع منظمة خارج البلاد، وارتكاب أفعال تؤدي بالمساس باستقلال البلاد”، وأحمد الحكيم مما أسند إليه بـ”التخابر مع منظمة أجنبية خارج البلاد، وارتكاب أفعال تؤدي بالمساس باستقلال البلاد”، وخليل العقيد مما نسب إليه بـ”التخابر مع منظمة خارج البلاد”، وأحمد عبدالعاطي مما أسند إليه من “إفشاء سر من أسرار الدفاع عن البلاد”.

وقضت المحكمة في نهاية حكمها بانقضاء الدعوى الجنائية بحق الرئيس محمد مرسي بقضية التخابر مع “حماس”، لوفاته.

 

مقالات ذات صلة