“تحرير الشام” تعتقل أحد قيادييها لكشفه “فضائحها” (شاهد)

السياسي – وكالات – قالت مصادر إن هيئة تحرير الشام، اعتقلت أحد أبرز قيادييها، بعد ظهوره في فيديو يتحدث فيه عن “فضائح” داخل الهيئة، موجها اتهامات بالفساد للقيادة.

وبحسب وثيقة مسربة صادرة عن هيئة تحرير الشام، فإن إيقاف أشداء، يأتي نظرا لظهوره في فيديو حمل “تدليسا، وافتراء، وكلاما لا يخدم إلا أعداء الأمة، ودعوة إلى شق صف المجاهدين”.

وظهر أشداء، وهو المسؤول العام لكتلة “حلب المدينة”، والإداري العام لجيش عمر بن الخطاب التابع للهيئة، يتهم القيادة العليا للتنظيم بالفساد، قائلا إن 650 ألف دولار شهرية، كافية للإنفاق على عناصر الهيئة، وهي لا تمثل سوى خمسة بالمئة من إجمالي الدخل للجماعة التي تسيطر على مدينة إدلب، شمالي سوريا.

وقال أشداء إنه وغيره التفوا حول مشروع “تحرير الشام” بقيادة أبو محمد الجولاني، لإعلانها أنها ستكون قوة غير خاضعة للتفاهمات الإقليمية، إلا أنه تبين رضوخها لتفاهمات تركيا، وروسيا، والتي نتج عنها خسارة مدينة الباب، وشرقي السكة.

وأوضح أشداء الذي انشق في العام 2016 عن حركة “أحرار الشام”، والتحق بتحرير الشام، أن “الهيئة لم تعد مشروع أمة ولا جماعة ولا تيارا جهاديا، بل استبد بها أشخاص وحولوها لحقل تجارب، وهي منصاعة بشكل أو آخر للتفاهمات والاتفاقات الدولية، ولم تستطع مثلا إدارة المعركة شرقي سكة الحديد، ومنع سقوطها”.

ولفت أن الهيئة تقوم بتشكل استفتاءات وانتخابات صورية، لتعيينات إدارية في حكومتها، وتختار لاحقا من ترغب به، وتهمش البقية.

وروى “أشداء”، كيف أن الهيئة حوّلت إدلب إلى “مملكة خاصة” لها، ما دفع غالبية قادتها السابقين، والكفاءات إلى الانعزال عنها.

وأوضح أن الهيئة وفي حال وردت شكوى ضد قائد قطاع معين، تقوم بنقله إلى قطاع آخر، عدا عن أن بعض القادة يحملون عدة ملفات هامة وحساسة في آن واحد.

وكشف أن الهيئة وفي أول تشكيلها مطلع العام 2017، وصل إليها 100 مليون دولار، إلا أن جنودها من “أفقر” العناصر في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، بحسب أشداء.

وزاد بأن دخل الهيئة يكفي جميع نقاط الرباط في إدلب، إلا أن الهيئة لجأت إلى لم التبرعات من مخيمات المهجرين، وادخار الملايين لديها.

وفي وقت لاحق، قال ناشطون إن “تحرير الشام” اعتقلت الناشط الإعلامي “أحمد رحال”، لنشره فيديو “أشداء”، رغم أنه مؤيد للهيئة.

وأبدى ناشطون استياءهم مما قامت به “تحرير الشام”، لا سيما أن إفادات وردت بأن اعتقال رحال تم باقتحام منزله، وعدم الإذن له بالسماح لزوجته بارتداء حجابها قبل دخولهم.

 

مقالات ذات صلة