ترودو يحل البرلمان الكندي ويدعو لانتخابات عامة

أعلن رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، يوم الأربعاء، حل البرلمان، بعدما التقى الحاكمة العامة للبلاد، جولي باييت.

وتعتبر جولي باييت ممثلة عن الملكة إليزابيث الثانية التي تعد فعليا رئيسة لكندا.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، يطمح ترودو بالنجاح لولاية ثانية مدتها أربع سنوات، في الانتخابات الكندية العامة الثالثة والأربعين المقرر لها في 21 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

والتقى ترودو، باييت، في وقت سابق الأربعاء، ليطلب منها حل البرلمان بموجب دورها كممثلة للملكة إليزابيث الثانية التي تعد فعليا رئيسة لكندا.

وقال ترودو، أمام الصحفيين، “التقيت الحاكمة العامة التي وافقت على طلبي حل البرلمان”.

وسيواجه ترودو، منافسة من جانب آندرو شير، زعيم حزب المحافظين المعارض الرئيسي.

كما سيخوض الحزب الديمقراطي الجديد بقيادة جاجميت الانتخابات، إلى جانب حزب الخضر بقيادة إليزابيث ماي.

لكن المنافسة القوية تظل بين حزبي الليبراليين والمحافظين، حسب استطلاعات الرأي.

وهاجم زعيم الحزب الوطني الديموقراطي جاجميت سينغ، الأربعاء،  الليبراليين والمحافظين على حد سواء لميلهم إلى جانب مصالح الشركات.

وقال في اجتماع حاشد في أونتاريو: “نحن ملتزمون بمحاربة مصالح الشركات والتأكد من وضع احتياجات الناس أولاً”، وفقا لمجلة “بولتيكو” الأمريكية.

تتوقف نتيجة الانتخابات على النتائج في المقاطعات الثلاث الأكثر اكتظاظا بالسكان، حيث تحتل الغالبية العظمى من المقاعد الانتخابية: أونتاريو وكيبيك وكولومبيا البريطانية.

وتنطلق الحملة الانتخابية في الانتخابات العامة الكندية الثالثة والأربعين، الأربعاء وتستمر 40 يوما حتى موعد التصويت المقرر في 21 أكتوبر المقبل.

مقالات ذات صلة