إدارة ترامب: ضم إسرائيل للأغوار لا يتناقض مع أي تسوية مستقبلية

السياسي – قال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية إن الإدارة الأمريكية لا ترى أنّ ما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ضم الأغوار للسيادة الإسرائيلية، يتناقض مع أي تسوية سياسية مستقبلية

وكشف المسؤول الأمريكي، أن نتنياهو كان أبلغ إدارة ترامب بنيته التعهد بضم الأغوار ومستوطنات بالضفة، قبل أن يعلن عن ذلك في مؤتمر صحفي.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، وفق الصحيفة: “لقد تم إبلاغ الولايات المتحدة بهذا الإعلان قبل صدوره ولا نعتقد أن (تعهد نتنياهو بضم الأغوار) يحول دون إمكانية التوصل إلى تسوية سياسية في المستقبل”.

وتابع المسؤول: “لا يوجد تغيّر في سياسة الولايات المتحدة في هذا الوقت، سنصدر رؤيتنا للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية، ونعمل على تحديد أفضل طريق لتحقيق الأمن والاستقرار”.

والثلاثاء الماضي، أعلن نتنياهو أنه سيطبّق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وبعض المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة إذا أُعيد انتخابه يوم 17 أيلول/سبتمبر الجاري، وخاطب الإسرائيليين قائلاً: “إذا تلقيت منكم تفويضًا واضحًا للقيام بذلك أعلن اليوم نيتي إقرار سيادة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت”.

وأضاف “هناك فرصة تاريخية لفرض السيادة على مستوطنات الضفة الغربية” في إشارة لوجود الرئيس ترامب كرئيس الولايات المتحدة حاليًا. وادعى نتنياهو أن الرئيس الاميركي ترامب سيعرض “صفقة القرن” بعد الانتخابات الإسرائيلية بيوم واحد.

 

مقالات ذات صلة