أسبوع الموضة في لندن لربيع وصيف 2020

السياسي-وكالات

بعد أسبوع الموضة النيويوركيّ، الأوّل في سلسلة أسابيع الموضة الأربعة العالمية، ها هو يطلّ أسبوع الموضة في لندن ليقدّم لنا أجمل التصاميم وليكمل الصيحات التي طرحتها أكبر الدور العالمية في نيويورك. تعرّفي معنا على أبرز ما لفتنا من بعض الدور التي شكّلت منصّتها حديث الساعة 2020.
«ريجينا بيو»

باتت ريجينا بيو من الدور الأكثر تواجداً على الساحة بسبب تصاميمها التي تشكل اختيار العديد من الفاشينيستا والرائدات في عالم الموضة، فما هي أبرز التصاميم التي لفتتنا من منصّتها لصيف ٢٠٢٠ ضمن أسبوع الموضة في لندن؟

بدايةً مع التنانير الشفافة والمنسدلة بنعومة التي أعطت طابعاً أنثوياً بامتياز للوكات، وصولاً إلى أكسسوارات الرأس الفريدة من نوعها. أمّا الخياطة فأفادتنا للأربعينات.

في هذه المجموعة، قدمت الدار للمرة الأولى قطعاً نسائية ورجالية في الوقت نفسه، من بينها القميص البولو ذات الحجم المبالغ بها والسترات المصنوعة من الكتان.

«سيمون روشا»

لطالما شكّل سيمون روشا الحدث الأبرز خلال أسبوع الموضة، وأكمل مسيرته لهذه السنة أيضاً ولم يخيّب الآمال، فقدّم مجموعة مميّزة مستوحاة من لعبة «Irish Wren Boys». وقع اختيار روشا على القشّ والرافيا والريش بلمسات مصمّمة خصيصاً، فتضمّنت التطريزات بالأزرق على قماش التول العاجي، وكان مصدر وحيها بعض المنازل التي زاروها بحثاً عن نقشات بارزة ومميّزة.

«فيكتوريا بيكهام»

«تدور المجموعة حول نساء اليوم الديناميات، نساء مفعمات بالحركة والطاقة»، هذه كانت كلمات المصمّمة فيكتوريا بيكهام لإحدى الصحف العالمية خلال أسبوع الموضة النيويوركي. وقد لمسنا ذلك في هذه المجموعة كما كنّا نلمسه في مجموعاتها السابقة، فلطالما عمدت فيكتوريا بيكهام إلى تشجيع المرأة بطرق مختلفة في كلّ تصميم.

أتت التصاميم كمزيج بين الأنوثة والرومانسية الفائقة من جهة، والقصّات الحادّة المسترجلة من جهة أخرى، وبحسب مذكرة فيكتوريا بيكهام الإستعراضية «هذه طريقة لتمثيل إزدواجية النساء».

لفتتنا الجرأة والإشراق على منصّة العرض، فرأينا الأحذية الأرجوانية، ولوحة ألوان الأرزق الفاتح، البرغندي مع الأزرق الداكن والأخضر الفاتح، وغيرها من الألوان التي جعلتنا لا نبعد أنظارنا عن المجموعة.

«إيميليا ويكستيد»

إستوحت إيميليا ويكستيد تصاميم مجموعة ربيع وصيف 2020 للألبسة الجاهزة، من رواية «نساء صغيرات». لفتتنا لوحة الألوان الهادئة والباستيلية التي لطالما رأيناها في هذه الدار، إلى جانب ألوان مشرقة أخرى مثل الأصفر. لم تغب نقشة الأزهار عن هذه المجموعة، كما أنّنا لمسنا لموسمٍ آخر الأناقة التي عوّدتنا عليها إيميليا ويكستيد.

مقالات ذات صلة