كيف تتصرفون عند تعرّضكم لإبتزاز إلكتروني؟

السياسي-وكالات

يخطئ مَن يعتقد أنه لا يمكن أن يقع ضحية الإبتزاز الإلكتروني، حتى لو لم يكن ممَّن ينشرون صوراً وفيديوهات على وسائل التواصل الإجتماعي، لأنّ الوصول إلى بعض البيانات الحساسة قد يأتي من أيِّ جهة غير متوقعة.
يُعرف الإبتزاز الإلكتروني «Cyber-extortion» بأنه وسيلة للحصول على مكاسب مادية أو معنوية أو جسدية بالإكراه، عن طريق التهديد بنشر أمور خاصة عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وسائل متعددة

هنالك طرق عدة تسمح للمبتزّين بالحصول على البيانات الحساسة والشخصية. منها إختراق البريد الإلكتروني وحسابات مثل فيسبوك وإنستغرام، أو إستعادة محتويات الهاتف الذكي بعد بيعه، أو من خلال الضحايا أنفسهم، الذين قد يرسلون صورهم وفيديوهات لهم في أوضاع غير لائقة إلى آخرين، الذين يستغلّون بدورهم هذا المحتوى للتهديد والحصول على ما يريدون. وفي غالب الحالات تكون النساء أكثر عرضة للإبتزاز من الرجال خاصة في حالات نشر صور فاضحة وغير لائقة.

التصرف الصحيح

من المهم جداً عند التعرض لإبتزاز إلكتروني أن لا تحاولوا الردّ على الشخص المبتز، أو إقناعه بعدم نشر الصور أو الفيديوهات، لأنّ ذلك قد يجعله يتمادى في مطالبه، أو قد ينفّذ تهديده على الفور إذا تمّ إستفزازه.

كذلك من المهم أيضاً عدم الإستجابة لمطالبه أبداً مهما كانت، لأنّ الإستجابة في المرة الأولى ستشجعه على طلب المزيد في المرة الثانية.

أما التصرف الصحيح في هذه الحالات هو الإتصال بالجهات المعنية بأسرع وقت ممكن، وإبلاغها بالأمر، لأنها الجهة الأقدر والأسرع في التعامل مع مثل هذه الجرائم. وعلى الرغم من أنّ هذه الخطوة قد تسبّب إحراجاً للبعض، لكنها تبقى أفضل الحلول في هذه الحالات، ويتم التعامل معها بسرية تامة.

إجراءات وقائية

تُعتبر الإجراءات الوقائية، الوسيلة الأبرز التي تحمي من الإبتزاز الإلكتروني. وفي هذا السياق يجب إتخاذ بعض الإجراءات البسيطة مثل إختبار كلمات مرور سرية وقوية للحسابات كافة يصعب تخمينها.

أما الأهم هو أن لا تثقوا بأحد مهما كان أو أن ترسلوا له صوراً أو معلومات شخصية سرية أو فيديوهات خاصة لأنها ربما ستصبح في ما بعد وسيلة تهديد للحصول والإبتزاز. كذلك من المهم قبل بيع الهاتف إتخاذ بعض الإجراءات الوقائية، خاصة إذا كان يحتوي على صور أو فيديوهات حساسة.

ومن هذه الإجراءات القيام بعملية مسح الهاتف «قورمات» وتشغيل الكاميرا في وضع الفيديو حتى تمتلئ ذاكرة الهاتف الداخلية تماماً ويغلق الهاتف الكاميرا تلقائياً، وبعدها إحذفوا الفيديو، وقوموا بعمل «فورمات» من جديد.

 

مقالات ذات صلة