مظاهرات ليلية تطالب برحيل السيسي

احتشد مئات المصريين في ميداني التحرير وطلعت حرب وسط العاصمة القاهرة، مساء الجمعة، مطالبين برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، استجابة لدعوات التظاهر التي أطلقها رجل الأعمال محمد علي.

وحاولت قوات الأمن المصرية فض تظاهرة حاشدة بشارع التحرير، ما أدى إلى حالة من الكر والفر مع المتظاهرين على امتداد الشارع، غير أن المتظاهرين استطاعوا تنظيم أنفسهم مجدداً، والتحرك صوب ميدان التحرير وقالت مصادر ان الامن فتح النار والغاز المسيل للدموع الى المتظاهرين

واشتعل شارع طلعت حرب التجاري بهتافات “الشعب يريد إسقاط النظام” و”ارحل يا سيسي”، غير أن قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بهدف تفريق المتظاهرين، الذين ألقي القبض على العشرات منهم، وإرغامهم على ركوب عربة الترحيلات.

كما اعتدت قوات الأمن بالضرب بالعصى على مجموعة من البنات في شارع هدى شعراوي، واعتقال عدد منهن، في الوقت الذي دعا فيه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى النزول إلى شوارع وسط القاهرة بكثافة، دعماً للمتظاهرين المحاصرين من قبل الشرطة.

ووسط هتافات “الشعب يريد إسقاط النظام” تجمعت أعداد من المواطنين للمشاركة في الفعاليات الاحتجاجية، إذ أظهرت مقاطع فيديو “حية” تم تداولها على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، ارتفاع أعداد المتظاهرين في الشوارع الرئيسية والجانبية المؤدية إلى ميدان التحرير.

وهتف المتظاهرون “انزل.. انزل”، في دعوة لحث المواطنين على مشاركتهم التظاهر من أجل إسقاط النظام الحالي، بينما أظهر مقطع فيديو لحظة القبض على أحد المتظاهرين، وإدخاله عنوة إلى سيارة شرطة، بعد فترة وجيزة من السماح لبعض المارين بتصوير الهتافات المناوئة للسيسي.

وأظهرت مقاطع فيديو منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الهتافات تعلو مطالبة بإسقاط النظام الحالي، ورحيل السيسي، ودعوة المواطنين للحشد والتظاهر.

وقطعت القنوات المصرية، الناقلة لمباراة السوبر في كرة القدم بين فريقي الأهلي والزمالك، الصوت عن هتافات جماهير الفريقين المطالبة برحيل السيسي، والتي استمرت لعدة دقائق.


واشتعلت مدرجات مباراة السوبر المصري بالهتافات المطالبة برحيل السيسي، بعدما ردد المشجعون في المدرجات هتافات منها “الشعب يريد إسقاط النظام”، وهو ما دعا مخرج اللقاء إلى قطع صوت الجماهير.

ولأول مرة منذ الإطاحة بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي، عبر انقلاب عسكري في 3 يوليو/تموز 2013، شهد ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة تظاهُر بضع مئات من المواطنين، ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مطالبين برحيله

وقد قال موقع «اليوم السابع» ، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي غادر القاهرة مساء الجمعة 20 سبتمبر/أيلول 2019، متوجهاً إلى نيويورك، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ74، التي تنطلق جلساتها الثلاثاء ، ومن المقرر أن يكون السيسي ضمن أوائل الرؤساء الذين يلقون بيانات بلادهم بالجلسة الأولى.

السيسي يسافر إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة

وقال الموقع إن السيسي سوف يلقي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويحمل في أجندته ملفات مهمة على النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية كافة.

مقالات ذات صلة