نتنياهو يدرس طلب العفو من الرئيس الإسرائيلي

كشفت مصادر إعلامية عبرية، مساء الجمعة، أن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، يدرس إمكانية طلب العفو عن جميع قضايا الفساد من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.
ووفق القناة 13 العبرية، فإن نتنياهو يدرس منذ عدة شهور بشكل سري إمكانية طلب عفو عن جميع قضاياه من الرئيس الإسرائيلي، في مقابل تركه للساحة السياسية.
ولفتت القناة العبرية إلى أن “نتنياهو تحدث مع شخص واحد على الأقل حول هذه المسألة، معربا عن التشاؤم حول ما إذا كان الرئيس ريفلين سيوافق على هذا الاقتراح”.
ووفق النتائج شبه النهائية للانتخابات الإسرائيلية، ما يزال حزب “أزرق ابيض” برئاسة بيني غانتس يتقدم على “الليكود” الذي يتزعمه نتنياهو بمقعدين، وبقيت القائمة المشتركة تحتل المكان الثالث بثلاثة عشر مقعدا
وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية قرر تقديم لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في ثلاثة ملفات، مشيرا إلى أن لائحة الاتهام تشمل تلقي رشى والغش وخيانة الأمانة.
وهناك قضايا عدة مرفوعة ضد نتنياهو الذي يدفع ببراءته في ثلاث قضايا فساد. ويوصف “الملف 4000” الذي أطلقه المحققون على واحدة من القضايا، بأنه الأخطر عليه.

في القضية الأولى التي تسمى “قضية 1000″، يشتبه في تلقي نتنياهو وأفراد من عائلته رشاوى بقيمة 750 ألف شيكل (240 ألف دولار) من المنتج الإسرائيلي الهوليودي أرنون ميلتشان، و250 ألف شيكل (72 ألف دولار) من الملياردير الأسترالي جيمس باكر.
في القضية الثانية، التي تسمى “قضية 2000″، تشتبه الشرطة في محاولة نتنياهو التوصل إلى اتفاق مع مالك صحيفة يديعوت أحرونوت الناشر أرنون موزيس، تقوم بموجبها الصحيفة الإسرائيلية، وهي من أكثر الصحف انتشارا في الدولة العبرية، بتغطية إيجابية عنه.
أما قضية الرشوة المعروفة إعلاميا بملف” 4000″ أو “قضية بيزيك”، وهي أكبر مجموعة اتصالات في إسرائيل، حول ما إذا سعى للحصول على تغطية إعلامية إيجابية في موقع واللا الإخباري الذي يملكه شاؤول إيلوفيتش رئيس مجموعة بيزيك مقابل خدمات وتسهيلات حكومية عادت على مجموعته بمئات ملايين الدولارات.

مقالات ذات صلة