جريمة فوق النيل لأغاثا كريستي تنتقل إلى الشاشة

السياسي-وكالات

في روايتها “جريمة في قطار الشرق السريع”، تستعين كاتبة الروايات البوليسية “أغاثا كريستي” Agatha Christie، بمحققها الشهير هيركيول بوارو لحل لغز الجريمة التي وقعت أثناء سير قطار من اسطنبول إلى لندن . وبعد حل لغز الجريمة والتوصل إلى القاتل، يسافر المحقق في روايات كريستي البوليسية إلى مصر، إذ تقع جريمة قتل غامضة لوريثة غنية، ويبدأ بوارو عمله من جديد في رواية ثانية تحت اسم “جريمة فوق النيل”، صدرت في العام 1937.

تروي “جريمة فوق النيل” Death on the Nile -2020 قصة الشابة الثرية والجميلة “لينيت ريدجواي” Linnet Ridgeway Doyle التي تقوم بخيانة أعز صديقاتها جاكلين بالفور مع خطيبها سيمون دويلي، ثم ما تلبث أن تتزوج به.

العروسان يقرران قضاء شهر العسل، لكن أينما ذهبا تتبعهما المرأة المحطمة القلب جاكلين بالفور، إلى أن يصلا إلى مصر، حيث يقيمان في فندق يتواجد فيه بوارو، الذي يستقل صدفة مع الزوجين وجاكلين وعدد من الركاب الآخرين قاطرة بخارية للقيام بجولة في نهر النيل، لكن يتم إيجاد لينيت مقتولة أثناء الرحلة.

تتجه كل أصابع الاتهام نحو جاكلين التي تكن حقدا كبيرا للقتيلة. لكن الحس الخبير لبوارو لم يقتنع بهذا ويقرر التحقيق في القضية لاكتشاف خفاياها.

وكانت هذه الرواية نقلت إلى الشاشة الكبيرة من قبل في فيلم أصدر العام 1978 أخرجه جون غيلرمين وشارك في بطولته بيتر أوستينوف وجين بيركين وبيت ديفيس ومايا فارو وماغي سميث وأنغيلا لانسبيري.

وتعود الجريمة من جديد على الشاشة الذهبية في يناير/كانون الثاني 2020 في نسخة جديدة يتولى إخراجها كينيث براناه، الذي قاد فيلم “جريمة في قطار الشرق السريع” ولعب فيه الدور الرئيسي.


الفيلم من بطولة الممثلة غال غادوت Gal Gadot و أرمي هامر Armie Hammer ، وجودي كومر Jodie Comer,، ويكتب سيناريو الفيلم الجديد مايكل غرين Michael Green، كاتب سيناريو “جريمة في قطار الشرق السريع”.

ويبدو أن شركة سينشري فوكس تأمل من الفيلم الجديد أن يعيد النجاح الذي حققه “جريمة في قطار الشرق السريع” والذي بلغت أرباحه أكثر من 238 مليون دولار، وهو الذي شارك في بطولته الممثلة الإسبانية بينلوبي كروز والأميركية ميشيل فايفر، ومواطنها جوني ديب بالإضافة إلى البريطانية جودي دينش وديزي ريدلي وويليام دافو.

وجسد المخرج الايرلندي كينيث براناه الدور الرئيسي أي شخصية المفتش البلجيكي بوارو الذي يعد أشهر الشخصيات الروائية لأغاثا كريستي بوجوده في 33 رواية و51 قصة صادرة بين عامي 1920و1975.

وتعد الروائية وكاتبة القصص القصيرة كريستي من أبرز الكاتبات العالميات، ولدت في عام 1890، واشتهرت بكتابة الروايات البوليسية وقصص الجرائم، وتتضمن أعمالها كما كبيرا من الألغاز والتشويق.

وللمؤلفة التي توفيت في العام 1976 روايات رومانسية كتبتها تحت اسم مستعار، ولا تزال كتبها تلقى متابعة ومبيعات تتعدى المليار نسخة، كما أن رواياتها ترجمت إلى أكثر من مائة لغة، وتحولت العشرات من أعمالها إلى أفلام ومسلسلات، لذلك ليس من قبيل المبالغة القول إنها أعظم كاتبة للأدب البوليسي في العصر الحديث وأشهر من رفد هذا النوع السردي بالكثير من المؤلفات المتميزة.

مقالات ذات صلة