140 أسيرا فلسطينيا يواصلون إضرابهم في سجون الاحتلال

واصل 140 أسيرا فلسطيينا في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ13 وذلك احتجاجا على الإبقاء على أجهزة التشويش المسرطنة وعدم تركيب هواتف عمومية في المعتقلات.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى، في تصريح مقتضب، إن الإضراب المفتوح للأسرى، والذي دخل، اليوم الأحد، يومه الـ13، جاء رفضًا لأجهزة التشويش المسرطنة، التي زرعتها إدارة السجون في غرف الأسرى وأقسامهم.

وأكد المكتب أن الأوضاع داخل السجون آخذة منحى التصعيد، وإدارة سجون الاحتلال تصر على موقفها بعدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشأن أجهزة التشويش المسرطنة.

وأعلن إعلام الأسرى أن قيادات جديدة من الحركة الأسيرة ستلتحق بالإضراب، بالإضافة لأعداد جديدة من سجون عدّة، ما لم تقدم إدارة السجون حلولا تلبي ما تم الاتفاق عليه.

ودعت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، يوم الخميس الماضي، مصر، للعمل على إلزام الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ مطالب المعتقلين الفلسطينيين، محذرة في الوقت ذاته من مغبة استمرار سلطات الاحتلال في المماطلة.

ودعت الحركة الأسيرة، الأسبوع الماضي، جميع الأسرى للتأهب لأي قرار يصدر منها للمدافعة عن الحقوق والمكتسبات ومواجهة آلة القمع الاحتلالية.

وأعلن الأسرى في معتقلات الاحتلال الشروع في خطوات نضالية جديدة، منها انضمام 120 أسيرا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام، في حال استمرت إدارة المعتقلات على موقفها المتعنت والرافض لتلبية مطالبهم.

وفي 15  أبريل الماضي، توصل المعتقلون إلى اتفاق مبدئي مع إدارة السجون الإسرائيلية، ينهي إضرابهم عن الطعام الذي استمر 8 أيام، مقابل تلبية جملة من مطالبهم، أبرزها تركيب هواتف عمومية، والسماح باستخدامها 3 مرات أسبوعياً ربع ساعة لكل معتقل.

كما يقضي الاتفاق بتلبية مجموعة من مطالب الأسرى الحياتية، أبرزها وقف تشغيل أجهزة التشويش مع وقف نصب أجهزة تشويش جديدة.

وتحتجز سلطات الاحتلال نحو 5700 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجنا، منهم 230 طفلا، و39 معتقلة، و500 معتقل إداريا، و1800 مريض منهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

مقالات ذات صلة