16 جريحا إثر هجوم بقنبلة يدوية في كولومبيا

أُصيب 16 شخصا على الأقل بجروح عندما ألقى مهاجمون قنبلة يدوية على نقطة تفتيش تابعة للشرطة بشمال مقاطعة سانتاندير في كولومبيا، حسبما ذكر مسؤولون، أمس الأحد.

ووقع الهجوم في وقت متأخر من ليلة يوم السبت في لاس مرسيدس، وهي بلدة قريبة من مدينة سارديناتا، حيث كان السكان يقيمون احتفالا محليا، وفقا للسلطات.

وقال فابيان أوسبينا، قائد شرطة المقاطعة، لوسائل إعلام محلية عبر الهاتف، إن 14 مدنيا واثنين من ضباط الشرطة أصيبوا بجراح.

ولفت إلى أن السلطات عززت الإجراءات الأمنية في المنطقة لتجنب وقوع حادث آخر.

في بلدة تيبو المجاورة، تعرضت سيارات شرطة كانت في دورية لإطلاق نار، لكن لم يصب أحد.

وذكرت الشرطة أنها عثرت على منشورات في الموقع تشير لوفاة فيكتور سواريز، وهو قائد عسكري في حركة “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” (فارك)، والتي تم نزع سلاحها بعد اتفاق سلام مع الحكومة في عام 2016. وكان سواريز قد قتل من قبل جيش البلاد في عام 2010.

وتحولت حركة “فارك” منذ ذلك الحين إلى حزب سياسي له مقاعد في مجلسي النواب والشيوخ.

لكن مجموعة من قادة المتمردين أعلنت مؤخرا أنها ستحمل السلاح مجددا، زاعمة أن الحكومة فشلت في الوفاء بشروط اتفاقية السلام.

مقالات ذات صلة