محكمة الاحتلال تمدد توقيف الأسير سامر العربيد

قالت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان في بيان مقتضب مساء اليوم الخميس، إن “المحكمة العسكرية الإسرائيلية والتي عقدت في مركز تحقيق المسكوبية قامت بتمديد توقيف المعتقل سامر عربيد لمدة خمسة أيّام حتى السابع من الشهر الجاري، وذلك على الرغم من وضعه الصحي”.

وأشارت الضمير إلى أنه لا تغير على وضع عربيد الصحي سوى تحسن طفيف، وعليه قررت المحكمة الإسرائيلية فحص إمكانية إجراء جلسة تمديد التوقيف لسامر بتاريخ السابع من الشهر الجاري، ربما في مستشفى هداسا جبل الزيتون بالقدس المحتلة.
وفي وقت سابق، شارك مئات الفلسطينيين، في مسيرة غاضبة جابت شوارع مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، للمطالبة بضرورة التحرك لإنقاذ حياة الأسير سامر العربيد الذي تدهورت حالته الصحية بشكل خطير نتيجة الضرب والتعذيب على أيدي محققي الاحتلال الإسرائيلي خلال التحقيق معه بعد يومين من اعتقاله.
واعتقلت قوات خاصة إسرائيلية العربيد صباح 25 سبتمبر/أيلول الماضي، حين كان برفقة زوجته متوجها إلى عمله كمحاسب في اتحاد لجان العمل الزراعي الفلسطيني بمدينة رام الله، وبعد يومين من اعتقاله نقل إلى مستشفى هداسا بالقدس، في حالة غيبوبة، وتبين أنه مصاب بفشل كلوي، وكسور بعظام قفصه الصدري.

وزعمت قوات الاحتلال أن الأسير الفلسطيني يترأس مجموعة تتبع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نفذت عملية تفجير عبوة ناسفة قتلت فيها مستوطنة إسرائيلية قرب منطقة عين بوبين، غرب رام الله، في نهاية شهر أغسطس/آب الماضي.

 

 

مقالات ذات صلة