قوات تركية تعبر الحدود السورية والأكراد يعلنون النفير

أعلنت تركيا الثلاثاء “استكمال” الاستعدادات لشن عملية عسكرية في شمال سوريا، معززة الانطباع بأن هجوما على وحدات حماية الشعب الكردية بدأ بالفعل حيث عبرت قوات كبيرة الحدود السورية

وفي السياق ذاته، أرسلت تركيا مركبات مدرعة جديدة إلى حدودها مع سوريا مساء الثلاثاء، وشوهدت قافلة قرب بلدة أقجة قلعة في محافظة شانلي أورفا التركية.

كما أكدت وكالة الأناضول الحكومية نقل معدات للبناء ضمن هذه القافلة المتّجهة إلى الحدود لتعزيز الوحدات العسكرية.

وجاء في تغريدة لوزارة الدفاع التركية “استُكملت جميع التحضيرات لتنفيذ عملية”.

استنفار كردي

أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في عين عيسى النفير العام مع احتمال عملية عسكرية تركية في الساعات القليلة القادمة.

وجاء في بيان من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في عين عيسى :”مع تصاعد وتيرة التهديدات وتحشد الجيش التركي ومرتزقته من السوريين المأجورين الذين يسمّون أنفسهم بالجيش الوطني السوري، للهجوم على المناطق الحدودية لشمال وشرق سوريا نعلن كإدارة ذاتية في شمال وشرق سوريا حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام على مستوى شمال وشرق سوريا، ونهيب بكافة إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة”.
وأضاف البيان :” كما ننادي كافة أبناء شعبنا بكل مكوناته في كردستان وكافة أرجاء العالم للقيام بواجبهم تجاه أرضهم وشعبهم في الداخل والقيام بالاحتجاجات والاعتصامات في كافة أماكن تواجدهم وخاصّة في دول المهجر”.
كما حمّل البيان الأمم المتحدة بكافة مؤسساتها والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي وروسيا وكافة الدول والمؤسسات صاحبة القرار والتأثير في الشأن السوري “كامل المسؤولية الأخلاقية والوجدانية عن أي كارثة انسانية تلحق بشعبنا في شمال وشرق سوريا”.

مقالات ذات صلة