جائزة نوبل للكيمياء يتقاسمها أميركي وبريطاني وياباني

السياسي – وكالات – نال جائزة نوبل في الكيمياء لعام 2019، اليوم الأربعاء، ثلاثة علماء، أميركي وبريطاني وياباني، منحت على اكتشافاتهم في حقل بطاريات الليثيوم، في إطار السعي نحو عالم لاسلكي خالٍ من الوقود الأحفوري.

وفاز بالجائزة كل من الأميركي جون بي. غودينوف، والإنكليزي الأميركي إم. ستانلي ويتينغهام، والياباني أكيرا يوشينو، لتطويرهم بطاريات ليثيوم-أيون.

وأعلنت لجنة نوبل أن العلماء الثلاثة كوفئوا على جهودهم العلمية، وأن اكتشافاتهم المتطورة لـ”بطاريات الليثيوم-أيون أحدثت ثورة في حياتنا وتستخدم في كل شيء، من الهواتف المحمولة إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمركبات الكهربائية. من خلال عملهم، وضع الحاصلون على جائزة الكيمياء لهذا العام الأساس لمجتمع لاسلكي خال من الوقود الأحفوري”.

وأوضح موقع الجائزة أن العالم الياباني الفائز أكيرا يوشينو، نجح في التخلص من الليثيوم النقي من البطارية، وبدلاً من ذلك أصبحت تستند كليا إلى أيونات الليثيوم، والتي تعد أكثر أمانًا من الليثيوم النقي.

كما لفت إلى أن العالم الإنكليزي الأميركي إم. ستانلي ويتينغهام، الذي فاز اليوم بالجائزة، سبق له أن طور منذ أوائل سبعينيات القرن الماضي أول بطارية ليثيوم وظيفية.

وتبلغ قيمة الجائزة النقدية 9 ملايين كرون (نحو 900 ألف دولار أميركي)، يتم تقاسمها بين العلماء الثلاثة، إضافة إلى ميدالية ذهبية وشهادة. ويتسلمها الفائزون في حفل يقام في استوكهولم في 10 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، في ذكرى وفاة نوبل عام 1896، مع خمسة فائزين آخرين بجائزة نوبل.

مقالات ذات صلة