جندي أميركي على خط القتال يكشف فظائع تركيا في سوريا

كشف جندي من القوات الخاصة الأميركية، التي تخدم في قواعد شمال سوريا، عن فظائع ارتكبتها القوات التركية التي بدأت الأربعاء هجوماً برياً ضد قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا، ترافق مع ضربات جوية استهدفت على وجه الخصوص بلدات رأس العين في ريف محافظة الحسكة الشمال الغربي، وتل أبيض، بالإضافة إلى مناطق في القامشلي.

تركيا لا تلتزم بتعهداتها
وقال في اتصال هاتفي مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إنهم شاهدوا الأعمال الوحشية التركية على الخطوط الأمامية.

وأضاف الجندي المذعور الذي شارك في تدريب فصائل كردية، في مواقع متعددة شمال سوريا: “أشعر بالخجل لأول مرة في حياتي المهنية، تركيا لا تنفذ ما اتفقت عليه. إنه لأمر فظيع لقد نفذنا كل اتفاقية أمنية والأكراد نفذوا كل اتفاق وقعوه مع الأتراك. لم يكن هناك أي تهديد للأتراك – لا شيء – من هذا القبيل على الحدود “.

كما أردف “هذا هو الجنون أنا لا أعرف ما يسمونه بالفظائع، لكنها تحدث الآن”. وأكد أن الأكراد لم يتركوا مواقعهم في حراسة المحتجزين (في إشارة إلى المعتقلين الدواعش في بعض السجون الخاضعة لقوات سوريا الديمقراطية). في الواقع، منعوا عملية هروب من السجن الليلة الماضية بدون مساعدتنا. إنهم لم يتخلوا عنا [بعد]”.

إلى ذلك، قال “الأتراك يضربون المناطق خارج الآلية الأمنية المتفق عليها “. وناشد قائلاً: “الأكراد يطلبون دعمنا لكن القوات الأميركية لا تفعل شيئًا”
كما أكد “أنه لا يفهم المشكلة، ولا تداعيات هذا الوضع، أردوغان “إسلامي إخواني” وليس رئيسا يمكن الاتفاق معه”.

وقال “الأكراد قريبون من التفكير الغربي في الشرق الأوسط، مثل أي شخص آخر وإنه لعار أن نراقب فقط. إنه شيء فظيع. هذا لا يساعد على قتال داعش”.

سجناء داعش
إلى ذلك، أردف قائلا “يتوقع سجناء داعش الآن أن يفرج عنهم في غضون أسبوعين، الأكراد متمسكون بنا لا يوجد أي شريك آخر تعاملنا معه على الإطلاق أكثر وفاء منهم”.

وتحرس القوات الكردية في شمال شرقي سوريا الآلاف من مقاتلي (داعش) الذين تم أسرهم.

وختم بالقول إن القوات الأميركية على الأرض شعرت بخيبة أمل إزاء القرارات التي أصدرها كبار القادة.

من جهتها، وصفت مراسلة فوكس نيوز المكالمة بأنها واحدة من أصعب المكالمات الهاتفية التي أجرتها على الإطلاق. كما وصفت الجندي بالـ “حديدي ” وهو من بين 1000 جندي أميركي بقوا في سوريا.

منطقة آمنة.. وترحيل للاجئين
يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أعلن أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من شمال شرقي سوريا يوم الأحد ، في خطوة اعتبرت ضربة للأكراد السوريين الذين تدعمهم الولايات المتحدة، وفقاً للعديد من المحللين والمراقبين السياسيين، على الرغم من أن ترمب أكد لاحقاً أن بلاده لم تتخل عن قوات سوريا الديمقراطية، بل دعمتهم بالسلاح والعتاد والتدريب.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن الأربعاء انطلاق العملية العسكرية شمال شرقي سوريا، وتوغلت قواته إلى جانب فصائل سورية موالية لأنقرة داخل الحدود السورية، بغطاء جوي.

وزعم الرئيس التركي أن العملية تهدف إلى “تحييد التهديدات الإرهابية” وإقامة “منطقة آمنة”.

مقالات ذات صلة