مصنع جزائري تركي يصدر أنابيب نقل كبرى إلى بلجيكا

السياسي-وكالات

أعلن مصنع جزائري تركي للحديد والصُلب عن أول عملية تصدير لأنابيب نقل كبرى إلى بلجيكا، في صفقة بقيمة ثلاثة ملايين دولار.

وقالت إدارة مصنع «توسيالي الجزائر» أنه بصدد تصدير 3 آلاف طن من أنابيب النقل الكبرى المصنوعة من الحديد إلى بلجيكا، انطلاقًا من ميناء مستغانم (غرب)، حسب الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء.

وأوضحت إدارة المصنع أن هذا النوع من الأنابيب يُصنع لأول مرة في الجزائر، وسيُستخدم في مشاريع لري الأراضي الزراعية وأخرى لإنجاز موانئ في بلجيكا.
ويصل طول الأنبوب الواحد 25 مترا، وقطره 1.3 متر.

وحسب إدارة المصنع فإن صناعة تلك الأنابيب بدأت قبل 3 أشهر، وبلغ إجمالي الإنتاج حاليًا 5 آلاف طن، وتبلغ القدرة الإنتاجية السنوية 300 ألف طن.

ويعتزم المصنع تطوير أنشطته التصديرية نحو دول إفريقية وأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية بكميات تصل إلى 200 ألف طن سنويا.

كما صدّر المصنع 125 ألف طن من حديد الخرسانة (حديد البناء) إلى الولايات المتحدة منذ بداية السنة الجارية.

وبدأ إنشاء مصنع «توسيالي الجزائر» في 2013 على 3 مراحل، بين مجمع شركات جزائرية خاصة وشركة «توسيالي» التركية، ودخل مرحلة الإنتاج سنة 2017.

وبلغ إنتاجه نهاية 2018 نحو 2.6 مليون طن، وتتوقع إدارة المصنع إنتاج 3 ملايين طن مع نهاية العام الجاري.

ويوظف المصنع نحو 3 آلاف و800 عامل، ويغطي نسبة معتبرة من احتياجات السوق الجزائرية من منتجات الحديد والصُلب، وخاصة حديد البناء.

وتسعى الحكومة الجزائرية إلى تصدير المزيد من حديد البناء، مع الانتهاء من إنشاء مصنع ثانٍ للحديد والصلب، أقيم بشراكة قطرية في محافظة جيجل الساحلية (شرق)، بطاقة إنتاجية سنوية 4.5 مليون طن.

كما شرع مصنع جزائري تركي للنسيج في تصدير إنتاجه، العام الماضي، نحو دول أوروبية، وهو مقام في محافظة غليزان (غرب)، ويوصف بالأكبر في إفريقيا.

والتقى وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الثلاثاء الماضي، رجال أعمال أتراك، في العاصمة الجزائرية، وحثهم على المساهمة في تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

مقالات ذات صلة