فرنسية مسلمة تقاضي سياسيا طالبها بخلع حجابها

أعلنت سيدة فرنسية محجبة، الأربعاء، أنها تعتزم التقدم بشكوى ضد اليميني المتطرف، جوليان أودول، الذي طالبها بخلع حجابها، واعتدى عليها لفظيًا خلال اجتماع للمجلس الإقليمي لمنطقة “بورغون-فرانش-كونتي” الفرنسية.

وجاء الاعتداء قبل نحو يومين، عندما طلب أودول، من السيدة المحجبة التي كانت ترافق مجموعة من الأطفال التلاميذ الذين حضروا اجتماع المجلس الإقليمي، أن تنزع حجابَها باسم “المبادئ الجمهورية والعلمانية”، ما أثار جدلا كبيرا في البلاد وأعاد مجددا النقاش حول الحجاب.

والأربعاء، قالت العديد من الصحف الفرنسية، إن السيدة المحجبة ستتقدم بشكوى أمام محكمة باريس، والادعاء العام بمدينة “ديجون” ضد السياسي المذكور.

والثلاثاء، دعت نحو 90 شخصية فرنسية، الرئيس، إيمانويل ماكرون إلى إدانة الاعتداء.

دعوة الشخصيات الـ90 جاءت في عريضة نشرت بصحيفة “لوموند”، الثلاثاء، تحت عنوان “سيدي الرئيس قل كفى للكراهية ضد المسلمين في فرنسا”.

ومن بين الشخصيات الموقعة على العريضة، الممثل الكوميدي المشهور عمر سي والممثلة ماريانا فويس، والمخرج ماثيه كاسوفيتز، والممثلة جيرالدين ناكاش والمخرجة تونيه مارشال، وغيرهم.

وجاء في العريضة: “نحن الشخصيات من خلفيات متنوعة، ونلتزم بمبدأ العلمانية على النحو المنصوص عليه بالقانون، نطلب على وجه السرعة، من الرئيس إيمانويل ماكرون، أن يدين علانية الاعتداء اللفظي الذي تعرضت له هذه المرأة أمام ابنها”.

وأضافت: “هذا المشهد وهذه الكلمات وهذا السلوك من أعمال العنف والكراهية شيء لا يصدق! لقد جعل اليمين المتطرف الكراهية ضد المسلمين أداة رئيسية للدعاية، لكنه لا يحتكرها؛ إذ إن أعضاء من اليمين واليسار لا يترددون بدورهم في تشويه صورة المسلمين”.

وعليه فقد طلبت هذه الشخصيات من الرئيس ماكرون أن يقول بصوت عال وبكل قوة إن “النساء المسلمات محجبات كن أم لا والمسلمين بشكل عام لديهم مكانتهم الكاملة داخل المجتمع الفرنسي، وأن يرفض تشويه صورتهم والتنديد بهم فقط لأنهم مارسوا شعائرهم الدينية البسيطة. وأن يشدد على ضرورة وضع حد للتمييز الذي يتعرضون له”.

ويثير هذا الموضوع انقساما حتى داخل الأغلبية الحاكمة. فقد قال وزير التعليم جان ميشيل بلانكير إن ارتداء الحجاب “غير مرغوب فيه في المجتمع الفرنسي”، الأمر الذي انتقده النائب عن حركة الرئيس ماكرون ” الجمهورية إلى الأمام” أورليان تاشي.

وكان الرئيس ماكرون قد دعا قبل أيام إلى مكافحة ما وصفه بـ “الشر الإسلامي” بصرامة، داعياً الأمة إلى التوحد من أجل مواجهته؛ وذلك في كلمة ألقاها بمناسبة تأبين ضحايا الاعتداء الذي استهدف مديرية شرطة بباريس.

 

مقالات ذات صلة