الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية” توقعان على خارطة طريق

السياسي – وقع وفدا الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية شمال” المتمردة خلال مفاوضاتهما في جوبا، على إعلان مبادئ وخارطة طريق للتفاوض بينهما.

ووقع على خارطة الطريق عن حكومة السودان عضو مجلس السيادة الفريق الركن شمس الدين كباشي، وعن “الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال” الأمين العام للحركة عمار أمون دلدوم، بالإضافة إلى توقيع رئيس لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية توت قلواك.

وأفادت وكالة “سونا” السودانية بأن خارطة الطريقة الموقعة قسمت قضايا التفاوض إلى ثلاثة ملفات تشمل الملف السياسي والإنساني والترتيبات الأمنية.

وأكد عضو مجلس السيادة السوداني، المتحدث الرسمي باسم وفد الحكومة، محمد حسن التعايشي في تصريحات صحفية مشتركة مع المتحدث الرسمي باسم الحركة، إن “الإرادة الصادقة التي تتحاور بها الحكومة والإدراك العميق لطبيعة مشاكل السودان ساهما في التوصل إلى هذا الاختراق الكبير في المفاوضات”.

وأشار التعايشي إلى أن “خارطة الطريق التي تم التوقيع عليها اليوم في ساعات، استغرق التفاوض حولها في ظل النظام السابق 22 جولة من المفاوضات أضاعت على السودان 8 سنوات في الحرب”.

وأوضح التعايشي أن السرعة التي تم بها التوقيع اليوم تمثل دليلا على رغبة الأطراف المتفاوضة في إنهاء الحرب وبناء دولة ديمقراطية ومتقدمة.

بدوره، أكد المتحدث باسم “الحركة الشعبية شمال”، الجاك محمود الجاك، أن إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه يشكل خارطة الطريق التي تحكم التفاوض في المستقبل، مشيرا إلى أن الحوار سيتواصل غدا وفقا لخارطة الطريق الموقعة اليوم.

من جانبه بشر رئيس لجنة الوساطة في محادثات السلام السودانية توت قلواك الشعب السوداني بقرب تحقيق السلام، معتبرا أن التوقيع الذي تم اليوم، يعد اختراقا كبيرا في عملية السلام، مؤكدا استمرار الحوار مع الحركة غدا السبت.

المصدر: سونا

مقالات ذات صلة