ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة ويعلن خليفته

السياسي – تويتر – أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، استقالة وزير الطاقة الأمريكي، ريك بيري، وأعلن عن خليفته الذي سيرشحه في هذا المنصب.
ونشرت ترامب تغريدات عبر حسابه على موقع “تويتر”، قال فيها: “أود أن أشكر وزير الطاقة، ريك بيري، على المهمة المتميزة التي قام بها”.

وتابع “سيغادر (بيري) في نهاية العام، لمتابعة اهتمامات أخرى، لقد كان ريك حاكما عظيما لتكساس، ووزيرا رائعا للطاقة، وهو أيضا (ريك بيري) صديقي في الوقت نفسه”.

واستمر “ويسرني أيضا ترشيح نائب الوزير الحالي، دان برويليت لمنصب وزير الطاقة الجديد”.

واستطرد ترامب “يمتلك دان تجربة لا مثيل لها في هذا القطاع، فهو محترف بالكامل، وليس لدي أدنى شك في أن دان سيقوم بعمل رائع”.

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية قد نقلت عن مصادر مقربة من ريك بيري، أنه نقل إلى ترامب رغبته في تقديم استقالته، بعد تأكيد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي طلب منه العمل مع محاميه الشخصي رودي جولياني، في التحقيقات بشأن الفساد الأوكراني المزعوم لنجل نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، والتي قد تتسبب في عزل ترامب.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن بيري، أبلغ ترامب برغبته في الاستقالة، بينما كان الاثنين على متن طائرة الرئاسة الأمريكية، قبيل توجه الرئيس الأمريكي لتجمع انتخابي، وأنه سيسلمها مكتوبة في وقت لاحق.

وبات اسم وزير الطاقة الأمريكي، أحد الأسماء الثلاثة المتورطة في عمليات الضغط على أوكرانيا، من أجل فتح التحقيق بشأن فساد نجل بايدن، الذي يحقق فيه الكونغرس الأمريكي على أنه تدخل أجنبي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

كما قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن بيري، بات متورطا في اتهام بممارسة عملية ضغط على الرئيس الأوكراني، من أجل فتح التحقيقات في قضية الفساد المزعومة.

وقالت بدورها شبكة “أيه بي سي” الأمريكية إن البيت الأبيض أو وزارة الطاقة الأمريكية، لم يأكدوا أو ينفوا ذلك الخبر.

​كما لم يعلن ريك بيري، عن الموعد الرسمي لتقديم استقالته ولا مغادرته منصبه.

ولم يتم حتى الآن توجيه اتهامات رسمية لبيري بالتورط في أي خطأ، لكن اعتراف البيت الأبيض، جعله يدخل في دائرة شك الكونغرس الأمريكي.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقر، بالسعي وراء عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

رفض مجلس النواب مشروع قانون تقدم به نواب جمهوريون، يمنع التحقيق الرسمي الخاص ببدء إجراءات مساءلة ترامب تمهيدا لعزله، بحسب ما أعلنته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وكان نص التقرير قد قال فيه القائم بأعمال رئيس الاستخبارات الوطنية الأمريكي: “أشعر بقلق عميق من الإجراءات الموضحة أدناه، والتي تشكل انتهاكا صارخا وخطيرا للقانون، غير خاضع للاختلافات في الرأي، فهو أمر يتعلق بالسياسة العامة للدولة، بحسب قوله.

​ويتم حاليا مساءلة القائم بأعمال رئيس الاستخبارات الوطنية الأمريكية، حول سبب رفضه لأسابيع مشارك التقرير السري مع الكونغرس الأمريكي.

ويشترط قانون فيدرالي، ضرورة إرسال مثل تلك الشكاوى أو التقارير مباشرة إلى الكونغرس الأمريكي، عقب إطلاع المفتش العام عليها، لكن ماغوير عطل التقرير لأسابيع.

من جانبه، قال آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي: “هذه الشكوى لم يكن ينبغي أبدا حجبها عن الكونغرس، لقد كشفت عن مخالفات خطيرة ووجدها المفتش العام عاجلة وذات مصداقية.”

ويشير التقرير السري إلى أن تلك المخالفات كان محامي ترامب، رودي جولياني، له دور محوري فيها، وإلى أن المدعي العام، ويليام بار كان متورطا أيضا.

وينفي ترامب في أكثر من مناسبة، تورطه في تلك القضية، مشيرا إلى أنها مجرد حملة من الأعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب من أجل عزله عن منصبه في الرئاسة.

وكانت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، قد أصدرت، اليوم الأربعاء، تعليقها على نشر نص مكالمة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.

وقالت بيلوسي في تصريحات نقلتها شبكة “سي إن إن” الأمريكية “ملخص ترامب مع الرئيس الأوكراني، يثبت سلوكا من ترامب يدمر نزاهة الانتخابات الأمريكية ويهدد الأمن الوطني”.

وكانت إدارة البيت الأبيض، قد نشرت نص مكالمة الرئيس الأمريكي مع رئيس أوكرانيا، التي قد تتسبب في عزل دونالد ترامب.

وتؤكد المكالمة، التي نشر البيت الأبيض نصها بصورة كاملة، أن ترامب طالب رئيس أوكرانيا بما وصفها بـ”الخدمة” في القضية المرتبطة بنائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن.

ونشر البيت الأبيض نص المحادثة مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، التي وعد ترامب بنشرها على الملآ، والتي قال إنه بريء فيها من الاتهامات الموجهة له من الكونغرس الأمريكي، والتي قد تتسبب في عزله.

وأظهر نص المحادثة، قول ترامب لزيلينسكي إنه يطلب منه “خدمة” بالتحدث مع محاميه رودي جولياني والمدعي العام ويليام بار، من أجل فتح التحقيق مجددا في قضية الفساد المتورط فيها نجل جو بايدن.

ولم يظهر في المحادثة تهديد ترامب للرئيس الأوكراني، بشكل واضح بإيقاف الدعم الأمريكي، في حال رفض إجراء التحقيق، ولكن تضمنت المكالمة تلميحه إلى ضعف الدعم الأوروبي إلى كييف.

يذكر أنه أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي،، أن المجلس سيبدأ تحقيقا رسميا بشأن مساءلة الرئيس دونالد ترامب تمهيدا لعزله.

وقالت بيلوسي في نداء خاص “أعلن اليوم، بأن مجلس النواب سيبدأ تحقيقًا رسميا في إطار مساءلة الرئيس وعزله”.

وتابعت “تصرفات الرئيس الأمريكي تظهر أنه “خان منصب الرئيس، الأمن القومي، وسلامة انتخاباتنا”.

​وسيبحث المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إن كان ترامب التمس مساعدة أوكرانيا لتشويه سمعة جو بايدن، نائب الرئيس السابق والمرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الديمقراطيين في انتخابات الرئاسة لعام 2020.

ويمثل اتصال ترامب الهاتفي بالرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في 25 يوليو/ تموز محور أزمة متصاعدة حول شكوى سرية ضد تعاملات ترامب مع أوكرانيا.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” وغيرها من وسائل إعلام، ذكرت يوم الجمعة الماضي، أن ترامب ضغط على زيلينسكي أكثر من مرة للتحقيق في اتهامات لا أساس لها بأن بايدن، حين كان نائبا للرئيس، هدد بوقف المساعدات الأمريكية لأوكرانيا إذا لم يتم صرف أحد مسؤولي الادعاء من الخدمة. وكان المدعي يحقق آنذاك في قضية تخص شركة غاز على صلة بابن بايدن.

وقالت الصحيفة إن ترامب حث زيلينسكي خلال المحادثة الهاتفية على العمل مع رودي جولياني، محامي ترامب الشخصي، لفتح تحقيق في القضية.

وأقر ترامب بأنه هدد بوقف المساعدات إذا لم يتم فصل مسؤول الادعاء، لكن هذا المطلب كان مشتركا بين الحكومة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وعدد من المؤسسات الدولية الأخرى لمزاعم بأنه لم ينجح في تعقب وقائع فساد كبرى.

مقالات ذات صلة