راقصة ساحة الشهداء: لم أتقاضى أجراً مقابل رقصي

السياسي – أثار نزول راقصة بين المتظاهرين في رياض الصلح استياء الكثير من المعتصمين الموجودين في الساحات منذ 5 أيام على التوالي للمطالبة بإسقاط الحكومة.
واعترض الكثير من المتظاهرين على وصلة الرقص التي قاطعت الهتاف، وأقدمت إحدى المتظاهرات على تأنيبها وإرغامها على التراجع والتوقف عن الرقص من أمام المسجد ولكون هذا الفعل يسيء لصورة التظاهرات الشعبية.
الراقصة سماهر رفضت الإجابة والإفصاح عن هوية الجهة التي أحضرتها إلى مكان الاعتصام، ولكن أكدت أن لا جهة حزبية وراء حضورها، وأشارت إلى أنها لم تتقاضى أي أجر مقابل ذلك وأنها كانت مع أصدقائها، فيما تردد بين المتظاهرين أن حزب سبعة هو من استقدمها، لا سيما وأنه يتخّذ مكاناً مستقلا في ساحة رياض الصلح ويقيم مسرحاً مع “دي جي” تحت شعار “مقاومة مدنية”.
وكانت الراقصة سماهر قد نشرت صورة لها يوم أمس وعلّقت عليها بالقول: “أنا نازلة بكرا إتظاهر نهار الاثنين، ميب بدو ينزل يتظاهر معي؟”.
ويذكر أن حزب سبعة أطلق خلال التظاهرة عريضة يوم أمس الأحد تحت الشعار “مقاومة مدنية” ودعا المتظاهرين للتوقيع عليها، وأصدر بياناً بإسم التظاهرات الشعبية وهو الأمر الذي يرفضه المتظاهرون الذي يشددون على أن حراكهم لا يتبع لأي جهة سياسية أو حزبية.

مقالات ذات صلة