تجريد قرينة ملك تايلاند من ألقابها ورتبها

السياسي – وكالات – قرر ملك تايلاند، ماها فاجيرالونغكورن، تجريد قرينته الملكية سنينات ونغفاجيراباكدي، من ألقابها ورتبها العسكرية، وذلك بعد 3 أشهر فقط من منحها إياها.
وحصلت قرينة الملك ذات الـ34 عاما على لقب “القرين الملكي النبيل” في 28 يوليو/ تموز الماضي، لتكون أول سيدة تحصل على هذه المرتبة منذ قرن تقريبا.

لكن إشعارا رسميا أصدرته العائلة الملكية التايلاندية، الاثنين، أعلن أن الملك سحب جميع ألقابها الملكية ورتبها العسكرية بسبب “طموحها” ورغبتها في أن تكون “مكافئة للملكة”، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”.

ووفقاً للإشعار، فقد حاولت ونغفاجيراباكدي في السابق عرقلة تتويج الملكة سوثيدا فاجيرالونجكورن نا أيوديا، وطلبت تعيينها في هذا المنصب بدلا من ذلك.

وأضاف الإشعار: “بعد انتهاكاتها المتكررة ومحاولتها التدخل في الشؤون الملكية، منحها جلالة الملك بلطف لقب (القرين الملكي النبيل) في يوليو على أمل أن تقلل ونغفاجيراباكدي من ضغوطها وتغير سلوكها وتصرفاتها”، ومع ذلك، فإن ونغفاجيراباكدي “تجاوزت سلطتها، إذ كانت تتصرف دون موافقة الملك وضد التقاليد الملكية”، كما جاء في الإشعار.

وجاء في الإشعار: “تعتبر أفعالها غير مخلصة وغير شاكرة وغير لائقة بلطف جلالة الملك. لقد تسببت في الانقسام بين الخدم الملكي وأدت إلى سوء الفهم بين الجمهور. وهذا يرقى إلى حد أعمال التخريب ضد البلاد والملكية”.

وبموجب أوامر الملك،  فقد أزيلت ونغفاجيراباكدي من منصب موظف مدني داخل الجيش، بينما سحبت شاراتها.

مقالات ذات صلة