جدل “جنسي” في مصر وداعية سلفي يجيب (فيديو)

حظي مقطع فيديو نشرته قناة سلفية على موقع “يوتيوب”، تحت عنوان “تقبيل فرج المرأة حلال أم حرام؟”، باهتمام كبير بين مستخدمي الإنترنت في مصر.
وأثار موضع اللقاء دهشة الكثيرين وسخريتهم، بخاصة أن أغلب دعاة التيار السلفي المعروف بآرائه المتشددة، يتجنبون الخوض في الحديث الصريح عن الجنس، باعتباره “خروجاً على الحياء”، وفيه “إفساد للمجتمع وتدمير له”.واستضاف مؤسس القناة، وهو الشيخ وهبة حسان، وشقيق الداعية السلفي الشهير محمد حسان، الداعية الشيخ سعد عرفات، ليجيب عن سؤال اللقاء المصور الذي استغرق قرابة 10 دقائق.

ونال المقطع أكثر من 2 مليوني مشاهدة خلال ساعات، على الرغم من أن القناة غير مشهورة، ويبلغ عدد مشتركيها 22 ألف مستخدم فقط، ويتراوح عدد مشاهد أغلب مقاطعها، ما بين مئات وآلاف المشاهدات فحسب.

وأعجب باللقاء الذي يتناول جانباً من العلاقة الحميمة، أكثر من 18 ألف مشاهد، فيما ضغط زر عدم الإعجاب نحو 2.4 ألفي مستخدم لموقع يوتيوب.

وقال عرفات: “مما ابتليت به الأمة، بعد انتشار هذا الوباء والبلاء، وباء الإنترنت والفايسبوك، والتويتر، وقد كثر السؤال بين النهار والليل، وكم نسأل هذا السؤال”.

 

وأضاف الداعية السلفي: “للأسف أغلب الناس يشاهد هذه المواقع التي تسمى المواقع الإباحية المدمرة، وكم من بيت خرب بسبب ذلك، وكم من زوجة طلبت الطلاق من زوجها لأنه لا يفعل لها ذلك”.

وحول مدى حرمانية هذا الفعل، لم يعتبر عرفات أن هذا الفعل محرم شرعاً، لكنه قال “إن رسول الله نهى عن الاستنجاء باليد اليمنى، التي يأكل الإنسان بها ويشرب، وقياساً على هذا، فإنه من باب أولى ألا يمس الفم الذي يذكر به اسم الله مواطن الأذى”.

مقالات ذات صلة