بريطانيا تجري تحليل “دي.إن.إيه” لجميع المواليد

السياسي-وكالات

أفادت تقارير اليوم الأربعاء بأن بريطانيا تعتزم إجراء تحليل الحمض النووي (دي.إن.إيه) لجميع الأطفال حديثي الولادة، بحثا عن الأمراض الوراثية الخطيرة ولتحديد المخاطر الصحية المحتملة في مرحلة البلوغ.
وقال وزير الصحة مات هانكوك في تغريدة: “هذه أخبار رائعة- فقط تخيل كم من الأرواح يمكن إنقاذها عندما نعرف المخاطر الوراثية التي نواجهها”.

وذكرت صحيفة التايمز أن شركة جينوميكس إنغلاند المملوكة للحكومة سوف تبدأ تجربة برنامج الفحص العام المقبل، بالتعاون مع هيئة الخدمات الصحية الوطنية.
وأفادت الصحيفة بأنه من الممكن أن يتاح الفحص على نطاق واسع في غضون ثلاث سنوات إذا أثبتت التجربة نجاحها.

ونقلت عن هانكوك قوله في مؤتمر أبحاث عقدته شركة جينوميكس إنغلاند في وقت سابق من هذا الأسبوع إن تكنولوجيا فحص الحمض النووي تضع بريطانيا “على أعتاب ثورة رعاية صحية”.
ونقلت عن هانكوك القول: “الرعاية الصحية التنبؤية والوقائية والشخصية. هذا هو مستقبل الخدمات الصحية الوطنية”.
وقال كريس ويجلي، الرئيس التنفيذي لجينوميكس إنغلاند، إنه يأمل أن يوافق 20 ألفا من أولياء الأمور على فحص الحمض النووي لأطفالهم.
ونقلت الصحيفة عن ويجلي قوله: “فوائد هذا الفحص يمكن أن تستمر على مدى حياة الشخص”.
وذكرت الصحيفة أن نحو 3 آلاف من بين 660 ألف طفل يولدون كل عام في إنكلترا وويلز يُعتقد أنهم “يعانون من مرض يمكن علاجه وكشفه مبكرا”.

مقالات ذات صلة