شلل الأطفال… العدوى والوقاية

السياسي-وكالات

شلل الأطفال هو مرض فيروسي قد يؤثر على الحبل الشوكي ويسبّب ضعف العضلات، وهو أكثر شيوعاً عند الرضع والأطفال الصغار ويحدث في ظلّ ظروف صحية سيئة.

كيف ينتشر فيروس شلل الأطفال؟
يدخل فيروس شلل الأطفال الجسم عن طريق الفم، وعادة من أيدي ملوثة ببراز الشخص المصاب. كما تنتقل العدوى من خلال الماء الملوث أو الطعام، عندما يتمّ تلوّث الماء أو الطعام ببراز الشخص المصاب. وقد يكون انتقال العدوى عن طريق لعاب الشخص المصاب.
يمكن أن ينقل المرضى العدوى بفيروس شلل الأطفال من 7 إلى 10 أيام قبل وبعد ظهور الأعراض، ومع ذلك يحتمل أن يكون المرضى معديين طالما أنّ الفيروس يوجد في الحلق والبراز. ويستمر الفيروس في الحلق لمدة أسبوع تقريباً بعد ظهور المرض ويخرج في البراز لمدة تتراوح من 3 إلى 6 أسابيع.

الأعراض
ما يصل إلى 59% من الأشخاص المصابين بشلل الأطفال ليست لديهم أعراض، ومع ذلك لا يزال من الممكن للأشخاص المصابين دون أعراض نشر الفيروس. نحو 5% من المصابين لديهم أعراض بسيطة مثل الحمّى وضعف العضلات والصداع والغثيان والقيء. 1%من المصابين تظهر عليهم أعراض مثل: ألم شديد في العضلات وتصلّب الرقبة والظهر. أقل من 1% من حالات شلل الأطفال تؤدي إلى الشلل.

طرق الوقاية
الحفاظ على التطعيم ضدّ شلل الأطفال هو الإجراء الوقائي الوحيد الأكثر فعالية. وهناك نوعان من لقاح شلل الأطفال: شلل الأطفال الفموي ثلاثي التكافؤ (TOPV)، ويعطى عن طريق الفم، ولقاح شلل الأطفال المعطى (IPV)، ويعطى كحقن.
والجدول الزمني الموصى به للتحصين فى مرحلة الطفولة هو إعطاء IPV في عمر شهرين وأربعة وستة أشهر إلى 18 شهرًا وبين عمر 4-6 سنوات.

 

مقالات ذات صلة