حركة الجهاد تقصف العمق الاسرائيلي ردا على اغتيال قادتها في دمشق وغزة

اقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي على ارتكاب جريمتين جديدتين تضافان الى سجلها الذي يندى لها الجبين باغتيالها احد قادة المقاومة وزوجته في غزة الى جانب اصابات وشهداء فيما كانت تنفذ غريزتها في القتل والاجرام في العاصمة السورية مستهدفة احدى القيادات الفلسطينية هناك حيث استشهد نجله

جريمة في غزة 

وفي التفاصيل فقد اقر المتحدث الرسمي لجيش الإحتلال الإسرائيلي والشاباك بضلوعهما في اغتيال بهاء ابو العطا القيادي في حركة الجهاد الاسلامي وزوجته في حي الشجاعية في قطاع غزة

وقالت قوات الاحتلال انه “في نشاط مشترك للجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي الشاباك ، تم استهداف مبنى كان يتواجد به القائد البارز في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة ، بهاء أبو العطا. وافق على هذا الإجراء رئيس الوزراء ووزير الدفاع ، بنيامين نتنياهو”.

وزعمت قوات الاحتلال ان بهاء ابو العطا قام بمعظم أنشطة الجهاد في قطاع غزة ، وكان “قنبلة موقوتة”. وادعت ان  أبو العطا قاد وشارك مباشرة في الهجمات ومحاولات لضرب المدنيين الإسرائيليين وجنود الجيش الإسرائيلي في مواقع مختلفة بما في ذلك إطلاق الصواريخ ،

وزعمت انه وفي الأيام الأخيرة ، أعد أبو العطا مخططاً فوريًا للهجوم في اتجاهات مختلفة ضد الإسرائيليين وجنود الجيش الإسرائيلي ، بما في ذلك التدريب على التسلل وهجمات القناصة ، وإطلاق الطائرات ، وإعداد النيران الصاروخية لمختلف النطاقات.

مستشفى الشفاء اعلن في تقرير نهائي:

بهاء ابو العطا شهيد

زوجته اسماء ابو العطا شهيدة

ابنائهم

سليم مصاب
محمد مصاب
ليان مصابة
فاطمة الزهراء مصابة

جارتهم حنان حلس اصابة

جريمة في دمشق 

وفي وقت متزامن نفذت سلطات الاحتلال محاولة اغتيال القيادي في سرايا القدس أكرم العجوري ووفق عائلته فقد اعلن عن استشهاده مع ابنه فيما لم تتحدث الحركة عن استشهاد القيادي فيها

حداد في غزة

واعلنت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع الحداد والإضراب العام في القطاع وتعهدت بإفشال ومواجهة العدوان

وقالت في بيان “تنعي لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة القائد الكبير في سرايا القدس بهاء أبو العطا ” أبو سليم” وزوجته واللذين استشهدا فجر اليوم الثلاثاء في جريمة اغتيال صهيونية شرقي قطاع غزة”.

وتعلن القوى عن الحداد والاضراب العام في جميع مرافق قطاع غزة ما عدا وزارة الصحة، وفاءً للشهداء واستعداداً لمواجهة أي عدوان صهيوني جديد، وتدعو أبناء شعبنا وجميع المقاومين على وجه الخصوص إلى توخي الحذر من أي غدر احتلالي جديد.

إن هذه الجريمة المبيتة والتي تعكس في جوهرها العقيدة الصهيونية الإجرامية لها أهدافاً سياسية، تؤشر على حالة الإرباك والإفلاس للكيان الصهيوني.

ودعت القوى أبناء شعبنا في عموم الوطن والشتات إلى الالتفاف حول خيار المقاومة والتعبير عن غضبهم ضد هذه الجريمة وسياسة الاغتيالات.

وختمت القوى بيانها مؤكدة أن هذه الجريمة لن تنجح في قتل إرادة المقاومة والصمود فينا، وسيواجهها شعبنا في القطاع بصلابة وإيمان عميق بالمقاومة وبحتمية الانتصار، ونتعهد بمواجهة ومقاومة العدوان.

من جهتها قالت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي : بكل آيات العز والفخار والجهاد الاستشهاد تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها وأحد أبرز أعضاء مجلسها العسكري وقائد المنطقة الشمالية القائد الكبير/ بهاء أبو العطا ” أبو سليم ” 42 عاماً وزوجته الذين استشهدوا بمنزلهم في عملية اغتيال جبانة بمنطقة الشجاعية شرق مدينة غزة .

رد حركة الجهاد

وردا على الجريمة النكراء فقد قصفت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي باطلاق عشرات الصواريخ على المستوطنات الاسرائيلية كما اعلنت عن استهداف ريشون ليتسيون جنوبي تل أبيب.


وتشير المعلومات الى ان وزير التعليم الإسرائيلي رافي بيرتس اعلن عن إلغاء الرحلات والعملية التعليمية بغالبية المناطق في فلسطين المحتلة عام 48

مقالات ذات صلة