مقتل شاب مصري قفز من القطار هرباً من غرامة

السياسي – أعلنت وزارة النقل المصرية، فجر اليوم الثلاثاء، أنّه تم إبلاغ النقطة الأمنية المُعيّنة لتأمين قطار 14 / 3152 إكسبريس الإسكندرية/القاهرة لقسم شرطة محطة سكة حديد طنطا، بسقوط أحد الأشخاص من القطار قبل دخوله محطة طنطا نتيجة قفزه من القطار وتم نقله إلى مستشفى المنشاوي العام.

وأضافت الوزارة في بيان رسمي لها، أنّه “تحرر عن ذلك المحضر رقم 9/993 أحوال قسم شرطة السكة الحديد بطنطا، تضمن أنه أثناء مطالبة شرطة القطار لأحمد مبروك عبد الرحمن إبراهيم بإبراز تحقيق الشخصية لقيامه بالتدخين داخل القطار، رفض المواطن وتم استدعاء “كمساري” القطار لتحصيل غرامة التدخين، إلا أنه رفض وقام بمُغافلتهم والقفز من القطار للهروب وتم ذلك أمام شهود الواقعة المثبوتين بالمحضر”.

وصرحت نيابة ثان طنطا بدفن جثة الشاب أحمد مبروك، وذلك بعد الانتهاء من تشريحها، وتسليم جثمانه إلى ذويه، كما قررت النيابة استدعاء كمساري القطار.

وذكر تقرير الطب الشرعى أن المتوفى “لفظ أنفاسه جراء تعرضه للكسور في الجمجمة ونزيف داخلي بالمخ وكسور بالضلوع، نتيجة سقوطه أسفل عجلات القطار على رأسه”.

وشهدت قرية كفر الشيخ علي بمركز كفرالزيات بمحافظة الغربية، في الساعات الأولى من فجر اليوم، خروج الآلاف من أهالي المحافظة في مشهد جنائزي مهيب، لتشييع جثمان الشاب أحمد مبروك، 24 سنة، فني تمريض والمعروف إعلاميا بضحية السيجارة القاتلة في قطار “طنطا – كفر الزيات” حتى مثواه الأخير لدفنه بمقابر عائلته بوسط القرية.

وقبل حوالي أسبوعين، لقي الشاب المصري، محمد عيد، مصرعه، أسفل عجلة القطار رقم 934 مكيف الإسكندرية – الأقصر، وأصيب آخر بعدما أجبرهما مسؤولو قطار على القفز منه أثناء سيره، لعدم قدرتهما على دفع قيمة تذكرة القطار المقدرة بسبعين جنيها، حوالي 4.5 دولارات أميركية”.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن ركوب الضحيتين محمد عيد عبد الحميد، وأحمد سمير أحمد، يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، العربة رقم 4 من القطار رقم 934 حال توقفه بمحطة طنطا مسافرين إلى القاهرة، دون تذكرة أو تصريح، ولذلك استوقفهما المسؤول بعد منتصف تلك الليلة، ولعلمه بعدم امتلاكهما ما يكفي لدفع ثمن التذكرة أو الغرامة فتح باب القطار وخيرهما بين الدفع أو تقديم بطاقتي تحقيق شخصيتهما لتحرير محضر بالواقعة، أو النزول من القطار، وذلك حال مرور القطار بمحطة دفرة القديمة بسرعة اختلف الشهود على تحديدها؛ فقفز أحمد سمير وأصيب بكدمات بمواضع متفرقة من جسده، ولحقه محمد عيد، حيث أمسك بمقبض باب القطار ثم اختفى تحته، فقام ركاب بالقطار بإبلاغ النجدة.

وقرر النائب العام المصري، حبس مجدي إبراهيم محمد، رئيس القطار رقم 934 بهيئة السكك الحديدية، 4 أيام على ذمة التحقيقات لـ”ارتكابه أفعالًا أضرت بسلامة راكبين بالقطار، وأفضت إلى موت أحدهما وإصابة الآخر”.

مقالات ذات صلة