هدنة برعاية مصرية في غزة

قالت مصادر فلسطينية ان فصائل المقاومة في قطاع غزة وافقت على المقترح المصري بوقف اطلاق النار مع الاحتلال

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، مصعب البريم، أنه تم التوصل إلى وقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية فجر اليوم الخميس.

وقال البريم،  : “إن وقف إطلاق النار والذي تم بشروط المقاومة بدء سريانه منذ فجر اليوم”، لافتاً إلى أنها وفق الشروط التي تريدها المقاومة.

وفي وقت سابق، قالت قناة الجزيرة: إن حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل وافقتا على وقف إطلاق النار في قطاع غزة بدءاً من صباح اليوم الخميس.

وأوضحت القناة، نقلاً عن مصادر لم تسمها، أن الموافقة من الجانبين جاءت بعد طلب مصري بهذا الشأن، مشيرةً إلى أن وقف إطلاق النار سيبدأ صباح اليوم.

من ناحيتها، قالت (BBC): إنه تقرر وقف إطلاق النار بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل، مشيرةً إلى أن ذلك تم بوساطة مصرية.

بدورها، قالت قناة (كان): إن إسرائيل والجهاد الإسلامي اتفقتا على وقف لإطلاق النار اعتباراً من الساعة 05:30 اليوم الخميس في ضوء الموافقة على المقترح المصري.

ونقل موقع القناة السابعة عن مسؤول سياسي رفيع قوله: “إسرائيل لم تقدم أي وعود أو التزامات، كل من يؤذينا سنؤذيه، لن يحدث أي تغيير في سياستنا، لقد حققت إسرائيل أهداف العملية، وألحقت أضرارا كبيرة بالجهاد الإسلامي”، وفق تعبيره.

اسرائيل: سنلتزم

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، الخميس، أن إسرائيل ستوقف  إطلاق النار، إذا أوقف الفلسطينيون الهجمات من قطاع غزة عبر الحدود.

ونفى كاتس أن تكون إسرائيل قد غيرت سياسة إطلاق النار بعدما طالبت جماعة الجهاد الإسلامي بالتهدئة.

وقال كاتس لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه “سيتم الرد على الهدوء بهدوء. لن تتردد إسرائيل في ضرب من يحاولون إيذاءها، من قطاع غزة أو من أي مكان آخر”.

الامم المتحدة

وصرح المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، بأن مصر عملت مع الأمم المتحدة جاهدة لمنع اندلاع حرب جديدة في غزة.
وقال ملادينوف في تغريدة على موقع تويتر، اليوم الخميس: “عملت مصر مع الأمم المتحدة جاهدة لمنع تصعيد خطير في غزة كان من الممكن أن يؤدي إلى الحرب. الساعات والأيام المقبلة ستكون حاسمة. يجب على الجميع إظهار أقصى درجات ضبط النفس والقيام بدورهم لمنع إراقة الدماء. الشرق الأوسط لا يحتاج إلى مزيد من الحروب”.

في سياق متصل، قالت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن هدنة أبرمت مع إسرائيل بوساطة مصرية دخلت حيز التنفيذ في غزة في تمام الساعة 0330 بتوقيت غرينتش اليوم الخميس، وأكد شاهد من “رويترز” توقف القتال.

وحسب “رويترز”، شملت الشروط التي حددها القيادي بالحركة زياد النخالة في مقابلة مع قناة الميادين وقف اغتيال النشطاء والمتظاهرين على حدود غزة واتخاذ إجراءات لرفع الحصار عن القطاع.

وقالت مصادر مقربة من حركة “الجهاد الإسلامي”، مساء يوم أمس الأربعاء، إن زياد النخالة، أمين عام الحركة، سيصل إلى العاصمة المصرية، القاهرة، اليوم  الخميس.
كما قال وزير الخارجية الإسرائيلي، اليوم الخميس، إنه إذا توقف المقاتلون الفلسطينيون في قطاع غزة عن الهجمات الصاروخية عبر الحدود فإن إسرائيل ستحذو نفس الحذو نافيا حدوث تغيير في سياسة إسرائيل بشأن إطلاق النار مثلما طالبت حركة الجهاد من أجل التوصل لهدنة، حسب “رويترز”.

وقال الوزير إسرائيل كاتس لراديو الجيش: “الهدوء سيقابله هدوء.. دولة إسرائيل لن تتردد في ضرب من يحاولون إلحاق الضرر بها من قطاع غزة أو من أي مكان آخر”.

شهداء

وتشر الحصيلة شبه النهائية الى سقوط 34 شهيدا بعد انتشال طفلين من تحت الانقاض في اعقاب قصف منزل السواركة في دير البلح الى جانب اصابة 115 فلسطينيا بجروح مختلفه

وفجر الخميس استشهد 6 فلسطينيين بينهم طفلان، وأصيب 13 آخرون على الأقل من عائلة واحدة، فجر اليوم الخميس، في مجزرة إسرائيلية نفذتها طائرة (F16)، استهدفت منزلا في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن طائرة (F16) إسرائيلية استهدفت منزلا يعود لعائلة أبو ملحوس غرب دير البلح بصاروخ، ما أدى لاستشهاد 6 مواطنين على الأقل من نفس العائلة، وإصابة 13 مواطنا على الأقل غالبيتهم من الأطفال والنساء، نقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى، مشيرا إلى أن المنزل سوي بالأرض، ويجري البحث عن المفقودين تحت الأنقاض.

مقالات ذات صلة