الجزائر تنسحب من مواجهة إسرائيل بمنافسة عالمية

السياسي – خيّب المنتخب الجزائري لكرة القدم الخاصة بالصم وثقيلي السمع، آمال صحفي إسرائيلي في رؤية فريقه يواجه الجزائر ضمن منافسات بطولة العالم لكرة القدم الخاصة بالصم وثقيلي السمع المقامة في سويسرا.

ولم يحضر المنتخب الجزائري إلى المباراة التي كانت مبرمجة الخميس على الساعة الرابعة مساء و45 دقيقة بتوقيت سويسرا،

ومُنحت نتيجة اللقاء بعد غياب المنتخب الجزائري إلى الفريق الإسرائيلي بنتيجة خمسة لصفر.

ولم تكن هذه المباراة حاسمة للفريق الجزائري، لأنها تدخل في إطار ترتيب الفرق فقط، علما أن الجزائر أقصيت في هذه المنافسة على يد المنتخب الإسباني في الدور الربع النهائي من المنافسة.

وكان مصدر من اللجنة الأولمبية الجزائرية، قد نفى إمكانية إجراء لقاء مع المنتخب الإسرائيلي ضمن هذه المنافسة، لأن ثمة قانونا غير مكتوب يحكم الرياضيين الجزائريين كلما تعلق الأمر بمواجهة مع الإسرائيليين.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أن الجزائريين تعودوا عندما تكون مواجهة مباشرة مع خصم إسرائيلي أن ينسحبوا من المنافسة، أما في حال مواجهة غير مباشرة مثل سباق في ألعاب القوى به عدة جنسيات يشارك فيه إسرائيلي فيكملون المنافسة.

وأضاف المصدر أن هذا المبدأ الذي التزم به الرياضيون الجزائريون لا يمكن أن يتغير رغم ما يترتب عليه من ضرر خاصة في رياضة الجودو مثلا التي تعرض المصارعين الجزائريين لعقوبات.

وينطلق موقف الرياضيين الجزائريين من سياسة الدولة الجزائرية الرافضة لكل أشكال التطبيع مع إسرائيل، كما أنه ينسجم مع الرفض الشعبي القاطع في الاعتراف بإسرائيل تحت كل الأشكال.

وكان الصحفي الإسرائيلي شمعون آران احتفى الخميس بما قال إنها مباراة رياضية ستقام بين المنتخب الإسرائيلي والمتخب الجزائري، ضمن منافسات بطولة العالم لكرة القدم الخاصة بالصم وثقيلي السمع المقامة في سويسرا.

وكتب الصحفي في حسابه على تويتر: “نأمل بأن تجري المباراة وألا يقاطعها المنتخب الجزائري كما فعل رياضيون من مختلف الدول العربية عندما رفضوا التنافس أمام إسرائيل”.

مقالات ذات صلة