أميركا تنتهك القانون الدولي والحقوق الفلسطينية وتعتبر المستوطنات شرعيه

ردت عواصم عربية ودولية على الإعلان الأميركي بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، مجددة التأكيد أن المستوطنات غير قانونية.

عربياً: شددت مصر على أن المستوطنات الإسرائيلية “غير قانونية وتتنافى مع القانون الدولي”.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، على “الموقف المصري من الالتزام بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، في ما يتعلق بوضعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، باعتبارها غير قانونية وتتنافى مع القانون الدولي”.

دولياً: أعلن الاتحاد الأوروبي، الإثنين، أن موقفه الرافض لأنشطة الاستيطان الإسرائيلية لم يتغير، مشددا على أن جميع المستوطنات غير قانونية.
جاء ذلك في بيان صادر عن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيدريكا موغريني، في أعقاب إعلان واشنطن أنها “لن تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي”.

ودعت موغريني إسرائيل إلى إنهاء جميع أنشطتها الاستيطانية، في إطار التزاماتها كقوة محتلة. وأوضحت موغريني أن موقف الاتحاد الأوروبي “واضح ولم يتغير من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية الخاضعة للاحتلال”.

وأضافت: “جميع الأنشطة الاستيطانية غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتلحق الضرر بحل الدولتين”. وأكدت استمرار الاتحاد في دعم مبدأ حل الدولتين، باعتباره الحل الوحيد القادر على الاستجابة لتطلعات الطرفين المشروعة.

وفي الولايات المتحدة، قال عضو مجلس الشيوخ الأميركي وأحد المرشحين البارزين في الانتخابات الرئاسية المقبلة بيرني ساندرز، إن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة “غير قانونية”.

وقال ساندرز، في تغريدة، إن “المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة غير قانونية، وهذا واضح من القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة المتعددة”. وأضاف: “مرة أخرى، يعزل السيد ترامب الولايات المتحدة ويقوض الدبلوماسية من خلال إرضاء قاعدته المتطرفة”

 

مقالات ذات صلة