البيت الأبيض منع مديرة الاستخبارات الأمريكية من إحاطة مجلس الشيوخ بمقتل خاشقجي

ذكرت تقارير إعلامية غربية، الثلاثاء، أن البيت الأبيض منع مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، جينا هاسبل، أو أي مسؤول مخابرات آخر من إحاطة مجلس الشيوخ حول جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ومن المقرر أن يطلع وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان مايك بومبيو وجيم ماتيس، مجلس الشيوخ الأمريكي، غدا الأربعاء، على التطورات بشأن علاقات الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية، وذلك قبل إجراء تصويت قد يوقف الدعم الأمريكي للحملة العسكرية التي تقودها الرياض في اليمن.

ولفتت التقارير إلى أن غياب هاسبل عن نقاش ذي أهمية بالغة حول مسألة تتعلق بالأمن القومي، هو أمر غير عادي. إذ إن المسؤولة رفيعة المستوى قد سافرت إلى إسطنبول لسماع أشرطة صوتية عن مقتل خاشقجي قدمتها لها المخابرات التركية، ثم أطلعت بدورها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليها.

وأوضح مسؤولون أمريكيون أن قرار عدم مثول هاسبل أمام لجنة مجلس الشيوخ صدر من البيت الأبيض.

ووفقاً لتقارير متعددة، تشير الشرائط والمواد الاستخبارية الأخرى بوضوح إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر بقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر/ تشرين الأول.

ومع ذلك، أكد ترامب أن تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية  “سي آي إيه”غير مقنع، وهو ما شكك فيه كثير من أعضاء مجلس الشيوخ، الذين كانوا يتوقعون أن يسمعوا مباشرة من هاسبل، يوم الأربعاء، حول جريمة القتل الوحشية التي تعرض لها خاشقجي. ويبدو أن ذلك ساعد في التأثير على عدد منهم بحشد الرأي ضد استمرار الدعم العسكري الأمريكي للحرب التي تشنها الرياض في اليمن.

مقالات ذات صلة