آرسنال ينجو من فخ هيديرسفيلد تاون

عاد آرسنال لسكة الانتصارات، بفوز صعب على ضيفه هيديرسفيلد تاون، بهدف دون رد، على ملعب الإمارات، اليوم السبت، في إطار الجولة الـ 16 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز.

سجل لوكاس توريرا، هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 83، ليرفع الفريق اللندني رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثالث، بينما تجمد رصيد هيديرسفيلد عند 10 نقاط في المركز الـ 18.

لجأ أوناي إيمري، مدرب آرسنال، لخطة 3-4-1-2، بتواجد برنارد لينو في حراسة المرمى، أمامه شكوردان موستافي وسوكراتس وليشتنشاينر، وفي الوسط كان بيليرين نشيطًا بانطلاقاته في الجهة اليمنى، بينما افتقد ثنائي الارتكاز لوكاس توريرا وتشاكا مع الجناح الأيسر كولاسيناك، أي بصمة في صناعة الهجمات.

أما جيندوزي تمركز خلف رأسي الحربة ألكسندر لاكازيت وبيير إيمريك أوباميانج، إلا أن التواصل بين هذا الثلاثي، لم يكن كافيا لهز شباك المنافس.

حاصر آرسنال، ضيفه طوال الشوط الأول، إلا أنه لم يترجم سيطرته وتفوقه، حيث أضاع لاكازيت وأوباميانج فرصتين محققتين.

كما ألغى الحكم، هدفًا سجله لاكازيت بداعي التسلل، وتصدى جوناس لوسيل حارس هيديرسفيلد تاون لتسديدة قوية من لوكاس توريرا، في الوقت بدل الضائع.

أما هيديرسفيلد اعتمد مدربه ديفيد فاجنر، على التكتل الدفاعي أمام مرماه بطريقة 5-3-2، وكاد أن يباغت الجانرز بهدف في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، بمحاولة لأليكس بريتشارد فوق العارضة.

وكان الشوط الأول عامرا بالكروت الصفراء، حيث أشهر الحكم، الإنذار في وجه رباعي آرسنال، موستافي وتشاكا وسكراتس وليشتنشاينر، إضافة إلى 3 إنذارات لبريتشارد وداني ويليامز وتوم سميث.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى إيمري، تبديلين دفعة واحدة بنزول هنريك مخيتريان وأليكس إيوبي بدلًا من لاكازيت وليشتنشاينر، مع تعديل الخطة إلى 4-3-3 لزيادة الكثافة الهجومية.

وكان التأثير سريعا بتسديدة لمخيتريان بجوار القائم الأيسر، كما أضاع بريتشارد، فرصة جديدة بتسديدة ضعيفة في أحضان الحارس لينو.

وضربت الإصابات والإجهاد صفوف هيديرسفيلد تاون، مما أجبر مدربه على خسارة تبديلين بإشراك جونينهو باكونا وفلوران هاديرجيوناي بدلًا من جوناثان هوج وتوم سميث، ثم إيريك دام بدلًا من داني ويليامز، كما أصيب موستافي ليغادر الملعب ويشارك مكانه ناتشو مونريال.

وكثف الجانرز الضغط الهجومي في آخر 10 دقائق، حيث أرسل كولاسيناك، عرضية ارتقى لها مخيتريان برأسه فوق العارضة، ثم لعب جيندوزي كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، مهدها أوباميانج لزميله لوكاس توريرا ليسجل هدفا رائعا بركلة مقصية في الوقت القاتل.

زادت الإثارة باحتساب 7 دقائق وقت بدل من الضائع، حيث اندفع هيديرسفيلد هجوميا بحثا عن التعادل، لكن دون جدوى لافتقاد صانع الألعاب وأصحاب المهارات المميزة، معتمدًا فقط على القوة الجسدية للاعبيه، أما جيندوزي كاد أن يسجل الهدف الثاني، إلا أن حارس المرمى لوسيل أبعد الكرة في الوقت المناسب.

مقالات ذات صلة