لقاء سري يجمع منسق حكومةالاحتلال بحسين الشيخ

عقد منسق الحكومة الإسرائيلية، كميل أبو ركن، فجر اليوم، اجتماعاً سرياً، مع وزير الشؤون المدينة في السلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، على إثر تدهور الحالة الأمنية في الضفة الغربية والتي كان آخرها عملية “عوفرا” والتي أسفرت عن إصابة 9 مستوطنين إسرائيليين.

وقالت هيئة البث الإسرائيليّة “كان”، إن “أبو ركن” نقل إلى “حسين الشيخ” غضب الحكومة الإسرائيلية جراء تزايد العمليات في الضفة الغربية.

وأشار أبو ركن، إلى الوضع الأمني الخطير الذي يسود مناطق السلطة، مؤكداً أن هذا مخالف للتفاهمات بين الجانبين.

وشدد منسق الحكومة الإسرائيلية، أن ملف الأمن أبرز معيق للوصول لاتفاق تسوية مع الفلسطينيين، مشيراً إلى أن عدم الإمساك بمنفذ عملية بركان “أشرف نعالوة” إخفاق أمني كبير.

من جانبه، أكد حسين الشيخ على أهمية التنسيق الأمني للجانبين، وما يشكله من مصلحة استراتيجية  وأن الأجهزة الأمنية الفلسطينية ستبذل قصارى جهدها من أجل ضبط الأمن في مناطقها وأنها لن تسمح لمنفذين العمليات بأن ينطلقوا منها.

ولوحظ صباح اليوم انتشاراً مكثفاً لقوات الأمن الفلسطينية والحواجز الطيارة في مناطق السلطة وتفتيش المركبات والتدقيق بها بعد أن تم تعميم صورة المركبة التي استخدمت في عملية أمس على  على الحواجز.

مقالات ذات صلة