ماذا تعرفون عن عملة Ripple الرقمية؟

تمّ طرح عملة الريبل منذ خمسة أعوام وهي تُعتبر واحدة من أهم وأشهر العملات الرقمية المتاحة في الوقت الحالي، حيث إنها تحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم من حيث حجم السيولة.
تُعتبر عملة الـ«Ripple» المعروفة بالرمز «XRP»، من العملات الإلكترونية أو النقود الإلكترونية التي ليس لها وجود مادي في الحقيقة، ويمكن تداولها على شبكة الإنترنت فقط، في المعاملات التجارية وفي المصارف الإلكترونية.

وعلى الرغم من أنّ عملة الريبل ليست بقوة البيتكوين، إلّا أنها حققت نموّاً كبيراً في الفترة الأخيرة، خصوصاً بعد إنخفاض قيمة البيتكوين منذ أشهر قليلة. والجدير ذكره أنّ كل وحدة من هذه العملة في الوقت الحالي تعادل 0.3 دولار.

نظام دفع مفتوح

تتشابه الريبل بمفهومها بشكل كبير مع عملة البيتكوين، فهي تعتمد المبادئ نفسها في التداول عبر شبكة الإنترنت وفي البورصات العالمية، لكنها تعتبر أكثر إستقراراً من نظيرتها التي شهدت إنهياراً كبيراً في قيمتها تعدى الآلاف من الدولارات. تنتمي عملة الريبل إلى أنظمة الدفع المفتوحة، وتهدف إلى تحرير الناس من الأموال التي تفرضها المؤسسات الائتمانية والبنوك، من خلال الرسوم التي تفرضها على كل مَن يستعين بها في أيّ خدمة مصرفية.

ويتمّ تداول عملة الريبل في حوالى 25 بورصة مختلفة من جميع أنحاء العالم، بحيث يمكن تداولها وشراؤها من خلالها. ومن ميزات عملة الريبل أنه في كل معاملة تتمّ عبرها، يتمّ خصم جزء صغير جداً منها، وذلك على عكس ما تقوم به بطاقات الائتمان والبنوك وغيرها من المؤسسات والشركات المالية.

تطوير دائم

تقف وراء عملة الريبل شركة «أوبن كوين» التي تعمل على تطويرها بشكل دائم من خلال فريق متخصص لوضع بروتوكولات دائمة لها، تجعلها قادرة على العمل مع مختلف الأنواع من أنظمة الدفع. وتتميّز هذه العملة بأنها تسمح للشركات بتداولها خلال 5 ثوان فقط، ما يؤدي إلى توفير الوقت اللازم لإجراء المعاملات.

وتسعى «أوبن كوين» إلى زيادة القيمة السوقية للريبل، ورفعها من 80 مليار وحدة، إلى 100 مليار وحدة في السنوات القليلة القادمة. ولمزيد من الأمان قررت «أوبن كوين» أن تحتفظ لنفسها بالنصف، فيما تفرج عن النصف الآخر ليتمّ التداول عليه.

مقالات ذات صلة