وفد الحوثي يعود إلى صنعاء بعد انتهاء مشاورات السويد

أفادت وكالة رويترز، أن وفد جماعة الحوثي عاد إلى العاصمة اليمنية صنعاء الجمعة، على متن طائرة كويتية،غداة اختتام جولة محادثات سلام في السويد، برعاية الأمم المتحدة تم التوصل خلالها إلى اتفاقات.

وحطّت الطائرة الكويتية في المطار، الذي يتحكّم التحالف العربي بقيادة السعودية بأجوائه، وكان في استقبال الوفد لدى نزوله من الطائرة إلى أرض المطار نحو 400 شخص، وبينهم مسؤولون في صفوف الحوثيين.

وكانت الضمانات بعودة الحوثيين إلى صنعاء، الخاضعة لسيطرتهم منذ 2014، شرطا رئيسيا وضعه الحوثيون للمشاركة في المحادثات التي استضافتها بلدة ريمبو السويدية على مدى أسبوع واختتمت الخميس.

وفي 2016، منع الحوثيين من العودة إلى صنعاء في أعقاب فشل محادثات في الكويت، ما اضطر وفدهم الحوثيين للبقاء لأشهر عالقين في سلطنة عمان.

وفشلت محاولة لعقد محادثات سلام في جنيف في أيلول/ سبتمبر، بعدما لم يشارك الحوثيون لعدم حصولهم على ضمانات بالعودة إلى صنعاء. ورافق مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث الحوثيين إلى السويد على متن طائرة كويتية في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر.

وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/ مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها، بعد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدّد المجاعة نحو 14 مليونا من سكان البلاد.

وخلال محادثات السويد، توصّلت الحكومة اليمنية والمتمردون الحوثيون إلى اتفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر ومينائها الحيوي، ووقف إطلاق النار في المحافظة التي تشهد مواجهات على جبهات عدة.

كما اتّفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها المتمردون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وعقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع أطر لسلام ينهي الحرب.

مقالات ذات صلة