هبوط اليورو على نطاق واسع

هبط اليورو على نطاق واسع اليوم الجمعة حيث أظهر اقتصاد منطقة اليورو المزيد من الإشارات على أنه بدأ يتراجع، بينما واصل الدولار تقدمه وسط توتر المستثمرين بشأن التباطؤ في الصين.

وتضررت العملة الأوروبية الموحدة عندما خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للنمو الاقتصادي والتضخم. وكان انخفاض العملة محدوداً، لكنه سلط الضوء على المخاوف من تباطؤ اقتصادي وحذر البنك المركزي بشأن إنهاء برنامج شراء السندات.

وأظهرت بيانات ألمانية اليوم الجمعة أن نمو القطاع الخاص تباطأ ليسجل أدنى مستوى في أربع سنوات في كانون الأول. وانكمش النشاط التجاري الفرنسي على غير المتوقع، مما عزز المخاوف من نمو بطيء في منطقة اليورو.

وهبط اليورو 0.5% إلى 1.1285 دولار، مسجلاً أدنى مستوى في أسبوعين. وانخفضت العملة الأوروبية الموحدة مقابل الفرنك، حيث نزل 0.3% إلى 1.1263 فرنك.

وارتفع الدولار 1% منذ يوم الاثنين ويتجه إلى أفضل أداء أسبوعي منذ آب.

ومقابل سلة عملات، ارتفع الدولار 0.5%، وسجل المؤشر 97.511.

مقالات ذات صلة