الإمارات العربية الأولى عربياً في تكافؤ الأجور والصحة

أحرزت الإمارات العربية المتحدة المركز الأول إقليمياً في مؤشر تكافؤ الأجور وركيزة الصحة، التابعين للتقرير العالمي للفجوة بين الجنسين، الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي .

فقد استطاعت الإمارات تحقيق تكافؤ أفضل بين الجنسين في مؤشرات المناصب القيادية والإدارية ومتوسط العمر المتوقع، وتساهم بذلك في تمكين منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من المحافظة على أدائها الإيجابي فيما يخص سد الفجوة بين الجنسين خلال عام 2018، وفقا لصحيفة “الإمارات اليوم” الإماراتية.

وعلى تبعية تحقيق الدولة لتكافؤ أفضل بين الجنسين في مؤشرات المناصب القيادية والإدارية، فقد حلت الإمارات في المركز الـ 86 عالميا في ركيزة التمكين السياسي، والتي من المتوقع أن تشهد ارتفاعا ملحوظا في ترتيب العام المقبل، خصوصا بعد دعوة رئيس الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% من الدورة المقبلة، والذي سيساهم في تحقيق الإمارات لنتائج إيجابية جدا في مجال تمكين المرأة.

وإقليميا، على الرغم من التقدم المستمر، سيستغرق سد الفجوة بين الجنسين في اقتصادات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 153 عاما، وذلك بمعدل التغيير الحالي، إذ تصدرت تونس الإقليم، واحتلت المرتبة 119 عالميا، تبعتها الإمارات بفارق نقطتين لتحل في المرتبة 121 عالميا، إذ سدت 64.2% من الفجوة بين الجنسين.

وتظهر المملكة العربية السعودية المرتبة 141، بنسبة 59%، وذلك يشير إلى تحسن في المساواة في الأجور، ومشاركة المرأة في القوى العاملة، وفجوة أصغر بين الجنسين في التعليم الثانوي والعالي.

وعالميا، تمكنت آيسلندا من سد أكثر من 85.8% من إجمالي الفجوة بين الجنسين، وعليه، فإنها تحتل المرتبة الأولى في المؤشر للسنة العاشرة على التوالي، وتبقى آيسلندا واحدة من أسرع بلدان العالم تحسنا منذ عام 2006.

مقالات ذات صلة