مصر تطلب من واشنطن زيادة المساعدات

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إنه أكد لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تقديره للمساعدات الأمريكية لمصر وضرورة استمرارها وزيادتها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم بالقاهرة، خلال زيارة رسمية يجريها الأخير لمصر، ضمن جولة شرق أوسطية تشمل 8 دول أخرى، يسعى من خلالها إلى طمأنة الحلفاء العرب في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه سحب القوات الأمريكية من سوريا.

وقال شكرى إن مصر تتطلع لزيادة دعم الولايات المتحدة للجهود المصرية على كافة الأصعدة بما فيها السياسية والاجتماعية.

وأضاف: “مصر تقدر المساعدات الأمريكية التى تدعم جهود القاهرة فى ظل التحديات التى تواجه مصر وخاصة الحرب ضد الإرهاب”، موضحا أن المباحثات تطرقت لمختلف أوجه تدعيم العلاقات الثنائية وتنويع وتطوير أطر التعاون.

وأشار شكرى إلى أنه تم التباحث حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وخاصة فى ليبيا وسوريا واليمن، وسبل منع تدخلات بعض الدول فى الشئون الداخلية للعرب.

وتابع: “تم التطرق إلى ملف سد النهضة الاثيوبى وجهود مصر للتنمية فى أديس ابابا، فضلا عن أهمية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال الفترة المقبلة”.

وأعلن أن مصر وأمريكا اتفقتا على عقد اجتماع بصيغة (2+2/ وزيرا الدفاع والخارجية) قبل نهاية العام الجاري.

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الأمريكي، إنه ناقش مع الجانب المصري جهود مواجهة النظام الإيراني ومواجهة نشاطه في مجال الإرهاب.

وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستسحب قواتها من سوريا وستواصل إنجاز المعركة ضد تنظيم الدولة لافتا إلى أن “موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واضح وسيتم تنفيذ قراره بسحب القوات من سوريا”.

وتابع بومبيو قائلا: “ليس هناك تناقض على الإطلاق في الموقف الأمريكي من الانسحاب من سوريا”.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أنه ناقش أيضا مع الجانب المصري الحاجة لإيجاد حوار منفتح مع المنظمات غير الحكومية”.

وردا على سؤال بشأن أوضاع المعتقلين في مصر قال بومبيو: “نتطرق إلى القضايا التي تهم الجانب الأمريكي فقط”، مضيفا: “أثرت قضية أوضاع حقوق الإنسان مع الجانب المصري وهي مسألة نثيرها بشكل دائم”.

وفي وقت سابق اليوم، التقى وزير الخارجية الأمريكي برئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

ووصل بومبيو إلى القاهرة أمس الأربعاء، بعد اجتماعه مع مسؤولين عراقيين في زيارة غير معلنة إلى بغداد وأربيل في إقليم كردستان العراق.

وتشمل جولة بومبيو أيضا الأردن والبحرين وقطر والإمارات والسعودية والكويت وسلطنة عمان.

وعُهد إلى بومبيو مهمة توضيح السياسة الأمريكية في المنطقة بعد إعلان ترامب أنه سيسحب كل القوات الأمريكية البالغ قوامها 2000 جندي من سوريا وهو ما أزعج حلفاء الولايات المتحدة وأحدث صدمة لدى كبار المسؤولين الأمريكيين. وتسبب هذا القرار في استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس.

مقالات ذات صلة